صفوف بلا سقوف ولا نوافذ.. والحلول غائبة!