fbpx

نجاة قيادي في ميليشيا مدعومة من روسيا من محاولة اغتيال في ريف حلب

أفادت مصادر مهتمة بتوثيق أخبار اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، بنجاة قائد عمليات ميليشيا “لواء القدس” المدعوم من روسيا، من محاولة اغتيال داخل مخيم “النيرب” بحلب.

وقال “فايز أبو عيد” مسؤول الإعلام في “مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا” لـSY24، إن ” قائد غرفة عمليات لواء القدس المدعو إياد وجيه عبد الرحيم، والتي تتخذ من مخيم النيرب مقراً لها، نجا من محاولة اغتيال بالرصاص تعرض لها فجر اليوم”.

وأضاف أن “مجهولين قاموا بإطلاق الرصاص على متزعم تلك الميليشيا ولاذوا بالفرار، من دون أي ترجيحات أو تفاصيل عن الجهة التي تقف وراء محاولة الاغتيال”.

ولفت الانتباه إلى أن “محاولة الاغتيال لم يعرف أسبابها، ولكن على ما يبدو كان مخطط لها لأنه رافقها إطفاء للتيار الكهربائي في مخيم النيرب”.

وتحدث “أبو عيد” عن محاولة اغتيال تعرض لها قائد اللواء “محمد السعيد”، في 23 تموز الماضي، تعرض لها على طريق كفر نبودة المغاير بريف إدلب، أدت لإصابته ومقتل أحد عناصره”.

وأشار “أبو عيد” إلى أن “لواء القدس” تشكل عام 2013 ويضمّ قرابة 2000 مقاتل، ويُعتبر من أبرز القوات التي تقاتل إلى جانب النظام السوري، ويتلقى دعمه من روسيا بعد توقف الدعم الإيراني”.

وفي 27 تموز الماضي، كشفت مصادر خاصة لـSY24، عن تورط ميليشيا “لواء القدس” والمدعوم من إيران، بالترويج للمخدرات وتوزيعها داخل مخيم “النيرب” للاجئين الفلسطينيين في حلب، معتمدة بذلك على الأطفال في تلك العمليات.

وتشهد مناطق سيطرة الميليشيات الموالية للنظام السوري أو لروسيا وإيران، حالة من الفلتان الأمني، إضافة للحوادث والاشتباكات بين الميليشيات نفسها وبينها وبين قوات النظام السوري أيضا، الأمر الذي يلقي بظلاله على حياة السكان بشكل كبير جدا.