احتجاجا على حملة التجنيد.. توقف للأعمال في الرقة وأنباء عن إضراب في منبج

أفادت مصادر محلية من المنطقة الشرقية، بتوقف كامل للأعمال وحالة من الشلل تشهدها المناطق الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”، احتجاجا على حملة التجنيد الإجباري التي انطلقت قبل أيام.

وذكرت المصادر، حسب ما وصل لمنصة SY24، أن المناطق الخاضعة لسيطرة “قسد” في محافظة الرقة، تشهد توقفا تاما للأعمال، وذلك منذ انطلاق مايسمى حملة التجنيد الإجباري التي تفرضها “قسد” على الشبان.

وتداولت عدة مصادر محلية متطابقة، أنباء تتحدث عن إضراب شامل تشهده مدينة منبج شرقي حلب، تنديدا بحملة التجنيد الإجباري.

وحسب ما تم تداوله، فإن الإضراب شمل المحال التجارية التي أغلقت أبوابها، احتجاجاً على اعتقال الشبان وسوقهم إلى معسكرات التجنيد الإجباري.

ودعا ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، أهالي المناطق الأخرى في دير الزور والحسكة والقامشلي، لتنفيذ إضراب شامل، والتضامن مع ما يجري في منطقة منبج وغيرها من المناطق الأخرى المنددة بحملة التجنيد الإجباري.

ويعاني سكان عموم المنطقة الشرعية من أوضاع اقتصادية ومعيشية متردية، إضافة إلى معاناتهم من أزمة كورونا، يضاف إليها حملة الاعتقالات للتجنيد الإجباري.

الكلمات الدليلية