fbpx

فرنسا تحتفي بشبان سوريين.. وقطر تستعد لدعم اللاجئين في “الزعتري”

احتفت السفارة الفرنسية في الأردن، بمجموعة من اللاجئين السوريين الشباب في مخيم “الزعتري”، والذين يقومون بتنفيذ ورشات دعم نفسي واجتماعي بدعم وتمويل فرنسي. 

 

وذكرت السفارة الفرنسية في بيان، اطلعت منصة SY24 على نسخة منه، أنها شاركت في احتفالات اليوم العالمي للشباب في مخيم الزعتري، والتي نظمها كل من صندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة كويست سكوب غير الحكومية في مركز (مساحة للتغيير)”. 

 

وأشارت إلى أن مجموعة من اللاجئين السوريين الشباب، قدموا خلال هذه الزيارة، مسرحيات وعروض موسيقية، بالإضافة إلى بعض أعمالهم الفنية التي قاموا برسمها في استوديو الرسم. 

 

ولفتت إلى أن هذا المركز الذي يبلغ تمويل فرنسا له 500 ألف يورو، تديره مجموعة من اللاجئين السوريين الشباب، الذين يقومون بتنظيم ورشات عمل فنية وموسيقية ومسرحية وفعاليات رياضية وجلسات دعم نفسي واجتماعي، فضلاً عن جلسات توعية حول قضايا الصحة الجنسية والإنجابية. 

 

 وبيّنت أنه في عام 2020، تمكن 1500 شاب من المخيم من المشاركة في فعاليات المركز رغم القيود الصحية. 

 

وفي السياق ذاته، زار وفد من صندوق قطر للتنمية، مخيم “الزعتري” واطلع على واقع عمل مراكز الرعاية الصحية والمشاريع الصحية المقدمة للاجئين السوريين في المخيم، حسب ما وصل لمنصة SY24.

وتم التأكيد خلال الزيارة من قبل صندوق قطر للتنمية وجمعية قطر الخيرية والهلال الأحمر القطري، على أهمية دعم قدرة خدمات الرعاية الصحية في البلدان المضيفة، لتمكينها على توفير الخدمات المناسبة للاجئين السوريين، والمجتمعات المضيفة على حد سواء بصورة فعالة، بالتزامن مع تزايد الضغط على الأنظمة الصحية بسبب جائحة كورونا، وارتفاع أعداد اللاجئين. 

 

ويعتبر مخيم الزعتري ثاني أكبر مخيم للاجئين في العالم، حيث يأوي ما يقارب 80 ألف لاجئ سوري نصفهم من الأطفال.