fbpx

مصدر طبي: سكان الشمال السوري أصبح لديهم مناعة مؤقتة من كورونا

أكد مصدر طبي عامل شمال غربي سوريا، اليوم الأربعاء، أن معظم سكان المنطقة أصيبوا بفيروس كورونا ولديهم مناعة مؤقتة تحميهم من الفيروس، داعيا إلى ضرورة التوجه لتلقي اللقاح للحصول على الوقاية اللازمة من الفيروس. 

 

جاء ذلك على لسان الدكتور “ياسر الفروح” المسؤول عن ملف الآثار الجانبية ضمن حملة اللقاحات ضد فيروس كورونا شمال سوريا، في تصريح خاص لمنصة  SY24. 

 

وقال “الفروح” إن “المنطقة تشهد انخفاضا بعدد الحالات، ونحن الآن في مرحلة بعد الذروة”. 

 

وأوضح أن “معظم الناس الذين يتحركون في المجتمع، قد أصيبوا ولديهم مناعة مؤقتة تحميهم بشكل مؤقت من الإصابة وتمنع عودة ارتفاع الحالات”. 

 

وعن السبب وراء استمرار ارتفاع أعداد الوفيات، أوضح “الفروج” أن “الوفيات تعكس نسبة الانتشار خلال الفترة الماضية، أي معدلها ما زال مرتفعًا وفقا لنسبة الانتشار المرتفعة في الفترة الماضية”. 

 

والإثنين، قال مسؤول ملف “COVID-19” في مديرية صحة إدلب، الدكتور “حسام قره محمد”، في تصريح خاص لمنصة SY24. إن “أعداد المصابين في انخفاض مستمر، ونستطيع القول إنه تم إنهاء الذروة”. 

 

من جانبه، أعلن فريق الدفاع المدني السوري، أن فرقه المختصة نقلت، أمس الثلاثاء، حالتي وفاة من المستشفيات الخاصة بفيروس كورونا في شمال غربي سوريا ودفنتها وفق الإجراءات الاحترازية، كما نقلت 8 مصابين إلى مراكز ومستشفيات العزل. 

 

ولفت الفريق إلى أن تراجع عدد الإصابات بالفيروس في شمال غربي سوريا لا يعني انتهاء الوباء، بل هو فرصة لأخذ اللقاح للحماية من موجة جديدة قد تكون أكثر تأثيراً من من الموجة الأخيرة، لاسيما مع انخفاض درجات الحرارة. 

 

وبلغ إجمالي الإصابات شمال غربي سوريا 91666 إصابة، وإجمالي حالات الشفاء 59511، في حين وصل إجمالي حالات الوفيات إلى 2147 حالة، بحسب مديرية صحة إدلب.