fbpx

70% من السوريين في مناطق النظام لم يحصلوا على مخصصاتهم من المازوت

كشفت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، أن 70% من السوريين المقيمين في مناطق سيطرة النظام لم يحصلوا على مخصصاتهم من مازوت التدفئة بالسعر “المدعوم”، رغم أن عمليات توزيع 50 ليتراً لكل عائلة قد بدأت قبل نحو أربعة أشهر.

وذكرت الوزارة في بيان، أن نسبة توزيع مازوت التدفئة من قبل شركة محروقات بلغت 30 % فقط، وأشارت إلى أن عمليات التوزيع هذه تخللها أيضاً “ممارسات غير لائقة”.

وأوضحت أن أصحاب الصهاريج الصغيرة وسيارات توزيع المازوت كانوا يقفون في أماكن بعيدة عن القطاع المستهدف، ويطلبون من المواطنين الحضور إليهم للحصول على مخصصاتهم من المادة.

وطالبت الوزارة، مديريات التجارة الداخلية في المحافظات بتأمين مادة المازوت لمستحقيها بالكمية المطلوبة والسعر المحدد، والعمل على حل هذه المشاكل.

الأهالي في مناطق سيطرة النظام السوري من شتاء قاسٍ هذا العام، نظرًا لأنه سيحمل لهم معاناة جديدة بسبب الأوضاع الاقتصادية والمعيشية السيئة التي يعيشونها. 

واستطلع مراسلنا الأسباب وراء مخاوف الأهالي مع حلول الشتاء، ليتبين، وحسب قولهم، أن أكثر ما يقلقهم هو أن الشتاء بحاجة لمدافئ، فالكهرباء يتجاوز قطعها يوميا الـ 15 ساعة، ما يعني عدم تمكن الأهالي من استخدام المدافئ الكهربائية أو حتى الاستعانة بها خلال فصل الشتاء. 

أمّا بالنسبة لمدافئ المازوت، فهي الأخرى أصبح بيعها في الأسواق ضئيلا جدا بسبب عدم توفر المازوت لاستخدامها، خاصة بعد وصول ليتر المازوت في السوق الحرة لأكثر من 3500 ليرة سورية لليتر الواحد، أي ما يعادل دولار أمريكي واحد لليتر. 

وبسبب التكلفة الكبيرة لاستهلاك المازوت خلال الشتاء والتي تصل إلى أكثر من 80 %، فإن الكثير من العوائل في دمشق غير قادرة على تحمل تكاليف التدفئة الكبيرة، إذ أن بعضها وفي حال أرادت استخدام مدفئة المازوت يلزمها ما يقارب الـ 5 ملايين ليرة شهريا كمصاريف شراء مادة المازوت.