يلقب بـ “الأبجر”.. مصرع عنصر بارز في ميليشيا “الدفاع الوطني” شرقي حمص

تستمر أخبار قتلى النظام السوري من ضباط وعناصر مجموعات مساندة له، بتصدر واجهة الأحداث الأمنية والميدانية. 

وفي آخر المستجدات أفادت مصادر مهتمة بتوثيق هؤلاء القتلى، بمصرع عنصر بارز في ميليشيا “الدفاع الوطني” في البادية السورية. 

وأضافت المصادر أن العنصر يدعى “جمعة البخيت” والملقب بـ “الأبجر”، فقد حياته في البادية السورية بريف حمص الشرقي وسط ظروف غامضة. 

مصادر أخرى ذكرت أن “الأبجر” تم “إعدامه” على يد عناصر تنظيم “داعش” بعد أن تم أسره بكمين محكم في بادية تدمر بريف حمص الشرقي. 

ورغم تداول الخبر بين عدة مصادر متطابقة، لكنّ النظام السوري وماكيناته الإعلامية تعمدت التكتم على الخبر دون إعطاء أي تفاصيل حول ظروف مصرع “الأبتر”. 

وقبل أيام، أفادت المصادر ذاتها بمصرع ضابط رفيع المستوى بظروف غامضة بعد العثور عليه “مقطع الأوصال” بالقرب من مدينة “تدمر” بريف حمص الشرقي. 

من جهتها، رجّحت بعض المصادر الأخرى أن الجهة التي قامت بأسر ضابط النظام والمرافقين له، تتبع لتنظيم “داعش” وتنشط في منطقة تدمر وما حولها بريف حمص الشرقي.  

وفي ذات السياق وحسب ما تم تأكيده من المصادر المهتمة بأخبار قتلى النظام، فقد لقي عنصران من ميليشيا “الفرقة الرابعة” مصرعهما على يد مسلحين مجهولين، عند أوتوستراد دمشق/ درعا.

وشهد شهر كانون الأول/ديسمبر الجاري ومنذ بدايته، مقتل وإصابة عدد من الضباط أصحاب الرتب الرفيعة، إضافة إلى مقتل عناصر من المجموعات المساندة للنظام وعلى رأسها “الشبيحة”.