خلال أيام.. عملية اغتيال ثانية تستهدف الجيش الوطني

قتل قيادي في الجيش الوطني السوري، اليوم الثلاثاء، جراء تفجير عبوة ناسفة وضعت داخل سيارته في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي.

وقالت مصادر محلية، إن الشخص الذي لقي حتفه في التفجير، هو  “مصطفى حسين محمد” المعروف باسم “أبو حسين إشارة”.

في حين، تمكنت قوات الشرطة من ضبط عبوة ناسفة، كانت مزروعة أسفل سيارة في “مخيم الإيمان” على أطراف مدينة أعزاز.

وقبل أيام، استهدف انفجار مماثل سيارة في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، مما أدى إلى مقتل “فادي أبو حسين”، وهو مسؤول العلاقات في فصيل “صقور الشام” التابع للجيش الوطني.

 

ويعاني سكان مدينة “الباب”، وحسب مصادر محلية، من ظروف اقتصادية ومعيشية صعبة يضاف إليها التطورات العسكرية على صعيد القصف سواء من قبل قوات النظام السوري وحليفه الروسي، أو من قبل “قوات سوريا الديمقراطية” بين الفترة والأخرى. 

وبين الحين والآخر تشهد المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني في شمال غرب سوريا، عمليات اغتيال وتفجيرات عبر العبوات الناسفة والسيارات المفخخة التي تستهدف المدنيين والعسكريين في الأسواق العامة والمناطق السكنية.