fbpx

بعد مجزرة الكيماوي.. “حميميم” تؤكد أن “جيش الإسلام” أصبح تحت الأمر الواقع

أكدت قاعدة “حميميم” الروسية في سوريا، يوم الأحد (8 نيسان/أبريل)، أن “جيش الإسلام” التابع للمعارضة السورية، سوف يلتزم بالاتفاق المبرم مع “مركز المصالحة الروسي”، بعد أن أصبح تحت الأمر.

وقالت القاعدة عبر معرفاتها غير الرسمية، إن “جيش الإسلام أصبح تحت الأمر الواقع وسيلتزم الآن بالاتفاق المبرم مع مركز المصالحة الروسي”.

وأوضحت، أن “الاتفاق يقضي بإلقاء الجيش للسلاح والخروج من مدينة دوما، وتسليمه جميع المخطوفين في السجون الغير قانونية”.

كما أشارت إلى أن “القوات الروسية ستعمل على ضمان سلامة قادات وعناصر الجيش، أثناء خروجهم من مدينة دوما وفق قواعد الحماية الخاصة بذلك”.

واعتبر “ناشطون”، كلام القاعدة الروسية، اعتراف صريح بعلمهم المسبق بأن النظام السوري سيستخدم الأسلحة الكيماوية ضد أهالي مدينة دوما المحاصرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وجاء ذلك، بعد ساعات قليلة من مجزرة الكيماوي التي ارتكبتها طائرات النظام السوري، في مدينة دوما الخاضعة حتى الآن لسيطرة فصيل “جيش الإسلام”، حيث راح ضحيتها مئات الضحايا من النساء والأطفال بين قتيل ومصاب.