حريق التهم أحد مقرات الميليشيات في القلمون.. ما سببه ؟

وسط تعتيم إعلامي كبير، اندلع حريق كبير داخل أحد المقرات العسكرية التابعة لميليشيا “حزب الله” اللبناني الواقع عند أطراف مدينة “الرحيبة” بالقلمون الشرقي في ريف دمشق، وذلك مساء أمس الأحد.

مراسلنا في المنطقة أكد أن “الحريق اندلع داخل مقرات الحزب القريبة من  اللواء 20 التابع للفرقة الثالثة في قوات النظام وذلك ليل أمس في الساعة التاسعة مساء، واستمر حوالي ساعة من الزمن.

وأشار المراسل أن “سيارات الإطفاء والإسعاف توجهت بسرعة إلى مكان الحريق قادمة من مدينة القطيفة، كما شوهدت أيضاً سيارات عسكرية تابعة للحزب تتجول بكثافة في محيط المنطقة”.

ورجح مصدر خاص لمراسلنا، أن سبب الحريق  هو انفجار بإحدى غرف المقر العسكري التي تحوي مواد أولية لتصنيع الذخيرة والصواريخ والمواد المتفجرة.

وفي التفاصيل التي رصدتها منصتنا، فإن عدداً من العناصر أصيب بجروح خطيرة إثر اندلاع الحريق، إذ أن المواد الأولية الموجودة داخل المقر سريعة الاشتعال وصعبة الإخماد، حيث نقلوا إلى مشفى القطيفة لتلقي العلاج.

رافق ذلك استنفاراً كبيراً في صفوف الميليشيا عقب إخماد الحريق شمل المنطقة كلها، كما انتشر عدد كبير من العناصر بسلاحهم، مع عدد كبير من السيارات العسكرية المزودة برشاشات ثقيلة على أطراف مدينة الرحيبة.

وفي ذات السياق يذكر أنه تنتشر في مناطق القلمون مقرات عدة لميليشيا الحزب منذ سيطرتها على المنطقة في 2014، وتشهد حراسة مشددة، وتدقيق أمني على جميع العناصر بما فيهم المتطوعين من الجنسية السورية، وبين الحين والآخر تخلي نقاطها العسكرية وتغير أماكنها خشية تعرضها للقصف الإسرائيلي