اغتيالات بالجملة في درعا.. وإحباط رابع محاولة تهريب مخدرات هذا الشهر

تصدرت عمليات الاغتيال والقتل أبرز الأحداث  بمحافظة درعا في الآونة الأخيرة بشكل ملفت، طالت عدداً من المدنيين والعسكريين وأشخاص قد أجروا اتفاقية تسوية ومصالحة مع النظام، وتمت تصفية العديد منهم خلال الأشهر السابقة.

وفي آخر المستجدات التي رصدها المراسل، أفاد بأن  العسكري المدعو “محمد نزيه مهنا” قتل يوم أمس متأثراً بجراحه التي أصيب، إذ كان برفقة المقدم “شادي ستيتي” الذي تم اغتياله أيضاً بعبوة ناسفة، أثناء مرور سيارته على الطريق الواصل بين قرية “صيدا الجولان و”جملة” في الريف الغربي من محافظة درعا، وأدت إلى وفاته على الفور.

ولفت إلى أن “المهنا” ينحدر من قرية عيناتا في ريف محافظة حمص، فيما ينحدر المقدم “الستيتي”  الذي قتل أمس من مدينة القرداحة في محافظة اللاذقية.

وفي سياق متصل، عثر على جثة المدعو “عبد المولى  عبد اللطيف الحسن” المنحدر من مدينة الشيخ مسكين، مرمية عند الطريق الواصل بين بلدتي داعل وابطع في ريف محافظة درعا الأوسط،  وعليها آثار طلقات نارية.

وعلى الجانب الآخر من الحدود السورية الأردنية في محافظة درعا، أحبطت القوات الأردنية، محاولة تهريب كميات كبيرة من المواد المخدرة قادمة من الأراضي السورية فجر أمس الثلاثاء حسب ما تابعت منصة SY24.

وكشف مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة الأردنية، أن “عمليات المراقبة الحدودية لقوات حرس الحدود، رصدت مجموعة من الأشخاص قادمين من الأراضي السورية، حاولوا عبور الحدود بشكل غير قانوني إلى الأراضي الأردنية، حيث تم التعامل مع آليات الرد السريع مع هؤلاء، وجرت اشتباكات بينهما”.

وأشارت مصادر محلية أنه عثر على 678 ألف حبة كبتاجون، كانت في طريقها إلى الأراضي الأردنية بطريقة غير شرعية، فيما حولت المضبوطات إلى الجهات المختصة.

يذكر أن هذه المرة الرابعة هذا الشهر التي تحبط فيه قوات الحرس الأردنية عمليات تهريب للمواد المخدرة، قادمة من الأراضي السورية الواقعة تحت سيطرة النظام في محافظة درعا، إذ نشطت في الفترة الأخيرة عمليات تهريب بدعم من النظام والمليشيات الإيرانية الداعمة له.

حيث كشف مصدر عسكري أردني في وقت سابق، عن الجهات التي تدعم مهربي المخدرات من الأراضي السورية إلى الأردن، موجهاً أصابع الاتهام إلى مجموعات تابعة لقوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية، وذلك بالضلوع في هذه العمليات.

وأشار إلى أنه “منذ بداية العام وحتى مطلع الشهر الحالي، ارتفعت كميات المخدرات التي ضبطتها قوات حرس الحدود على الواجهة الشمالية لأكثر من 19 مليون حبة كبتاجون مخدرة، ونحو نصف مليون كف حشيش، و5 أكياس حبوب مخدرات، بينما بلغت الكميات المضبوطة عبر ذات الواجهة الحدودية العام الماضي، نحو 14 مليون حبة كبتاجون، و15 ألف كف حشيش”.