العثور على رضيعة مرمية على باب إحدى الحدائق في حلب

عادت أخبار العثور على أطفال حديثي الولادة تخلى عنهم أهلهم إلى واجهة الأحداث من جديد في مناطق سيطرة النظام السوري، لتضاف إلى أخبار الأوضاع المعيشية والاقتصادية والأمنية المتردية أصلاً. 

وفي آخر الأخبار التي تابعتها منصة SY24، أفادت مصادر محلية، اليوم الأربعاء، بالعثور على طفلة رضيعة مرمية في حديقة الحاسوب في حي حلب الجديدة بمدينة حلب. 

وأوضحت المصادر أنه في تمام الساعة الواحدة صباحاً عثر حارس حديقة الحاسوب في حي حلب الجديدة، على  طفلة رضيعة مرمية بالقرب من باب الغرفة المخصصة للحراسة ضمن الحديقة المذكورة. 

وأشارت إلى الطفلة تبيّن أن عمرها حوالي خمسة أشهر وبجانبها كيس بداخله ملابس وأدوية لها، لافتة إلى أنه تم نقل الطفلة إلى مستشفى حلب الجامعي للاطمئنان على وضعها الصحي . 

وعبّر رواد منصات التواصل الاجتماعي وحتى القاطنين في مناطق النظام، عن ألمهم وسخطهم من هذه الظاهرة التي تتفاقم وسط غياب أي مسؤولية أخلاقية واجتماعية رادعة، حسب تعبيرهم. 

وتنتشر في مناطق سيطرة النظام، في الفترة الأخيرة ظاهرة التخلي عن الأطفال حديثي الولادة، بتركهم في الأبنية والأماكن المهجورة، أو البساتين الزراعية، أو وضعهم قرب المشافي والمساجد، وذلك بشكل متكرر، إذ يكاد لايخلُ شهر واحد من حالتين أو ثلاثة كظاهرة جديدة  أفرزتها الحرب في السنوات الماضية.  

ونهاية أيار الماضي، عثر الأهالي على طفل رضيع عمره ساعات قليلة، في منطقة المعضمية بريف دمشق، في أحد الأبنية المهجورة قرب السكة، ومعه ورقة كتب عليها عبارة “الأم توفيت أثناء الولادة” طالبين ممن يجده أخذه إلى الميتم للعناية به، دون معرفة اسم الطفل أو أي شيء يدل على هوية الأهل. 

وحسب ما تابعته منصة SY24، من خلال تقريرها السابقة، فقد بينت أن ظاهرة التخلي عن الأطفال باتت تتكرر في عدة محافظات سورية، منها حمص وحماه وحلب وغيرها من المدن السورية، في الشهرين الماضيين.