مقتل 5 أشخاص وإصابة 11 باقتتال عشائري في الحسكة 

قُتل وجرح عدد من أبناء عشيرة واحدة في ريف الحسكة نتيجة اقتتال عشائري بين أبناء قبيلة “الطي” في قرية “غزيلة” التابعة لناحية القحطانية بريف الحسكة يوم أمس الجمعة 24 حزيران 2022. 

وقال مراسل SY24 نقلاً عن مصادر محلية إن 5 أشخاص قُتلوا وأصيب 11 آخرين باقتتال بين أبناء عمومة بسبب خلاف بينهم على قطعة أرض تطور إلى تبادل إطلاق النار، من بين المصابين حالات حرجة، ما ينذر بارتفاع أعداد القتلى.

وأشار إلى أن أهالي المنطقة ناشدوا شيوخ ووجهاء العشائر العربية بالتدخل لوقف نزيف الدم بين أولاد العم، خاصة في ظل عزوف “قسد” عن التدخل.

وتتسبب الخلافات العشائرية الدائرة في قرى وبلدات شرق سوريا، مؤخراً، بوقوع عشرات القتلى والمصابين من أبناء المنطقة، بينهم نساء وأطفال، في ظل الانفلات الأمني الذي تشهده المنطقة، وعدم قيام “قوات سوريا الديمقراطية” بفض هذه النزاعات وإيقاف المتورطين بها.

وفي شهر شباط الماضي، وقعت اشتباكات بين عائلتين من عشيرة “الخابور” في بلدة “غرانيج” بريف ديرالزور الشرقي، على خلفية ثأرٍ قديم بينهما، ما تسبب بوقوع ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى، وفرض حالة من حظر التجول غير المعلنة في البلدة، خوفاً من وقوع إصابات بين المدنيين نتيجة كثافة الاشتباكات.

ويشار إلى ارتفاع كبير في معدل الجرائم المرتكبة بدافع الثأر أو الاقتتال العشائري في المدن والبلدات الخاضعة لسيطرة “قسد” شمال شرق سوريا، ما نتج عنها عشرات من القتلى وتهجير مئات العائلات من منازلهم.