ما الذي يخطط له متزعم ميليشيا “لواء القدس” في تدمر؟

تفيد الأنباء الواردة من مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، عن محاولة ميليشيا “لواء القدس” المدعومة حاليا من روسيا وسابقا من إيران، بتثبت موطئ قدم لها في تلك المدينة. 

وحسب ما تابعت منصة SY24، أعلن القيادي في ميليشيا “لواء القدس” المدعو “عدنان السيد” عن تغيير اسم “دوار تدمر” أو ما كان يعرف باسم “دوار رويدة” إلى “دوار القدس”. 

وأشار “السيد” إلى أن تغيير اسم الدوار يأتي تكريماً للقتلى من عناصر ميليشيا “لواء القدس”، وذلك أثناء الهجمة العسكرية على تدمر ومحاولتهم السيطرة عليها قبل 6 سنوات. 

ولفت إلى أن ميليشيا “لواء القدس” ما تزال حتى اليوم هي الحامي الأول لمدينة تدمر ودير الزور والسخنة والبادية السورية. 

ونشر “السيد” صورة لمتزعم ميليشيا “لواء القدس” المدعو “محمد السعيد” وهو يقف أمام “دوار رويدة”، إضافة إلى نشره صورة تجمع “السعيد” مع كلّ من قائد محور تدمر “أبو سليم”، وقائد محور السخنة “جبل”. 

وقال إن “السعيد” يتواجد الآن في مدينة “تدمر” إلى جانب عدد من القياديين البارزين التابعين له، وذلك بغية التخطيط لمهمة جديد تهدف إلى دحر تنظيم “داعش” من البادية السورية. 

وقبل أيام، أفادت مصادر متطابقة بمقتل 5 عناصر من ميليشيا “لواء القدس” المدعوم من روسيا، بهجوم يرجح أن “داعش” من يقف وراءه.   

وذكرت المصادر أن مجموعة استطلاع تابعة لميليشيا “لواء القدس” خرجت من مدينة “السخنة” متوجهة إلى مدينة “تدمر” وقعت بكمين نفذه مجهولون يعتقد أنهم من خلايا “داعش” على الطريق الواصل بين المدينتين.  

يشار إلى أن روسيا والنظام يعتمدان في حملات تمشيط البادية على ميليشيات مساندة أبرزها: “لواء القدس”، والتي تنشط في باديتي الرقة ودير الزور، إضافة إلى ميليشيا ما تسمى “قوات النمر”.