اللاذقية.. انتحار رجل بظروف غامضة داخل سيارته يثير التساؤلات 

ضجت مدينة اللاذقية في الساحل السوري بخبر انتحار أحد الأشخاص، الأمر الذي أثار ردود فعل وتساؤلات متباينة بين سكان المدينة، لتضاف هذه الحادثة الجديدة إلى مسلسل الانتحار المستمر في مناطق سيطرة النظام السوري. 

وذكرت مصادر محلية حسب ما وصل لمنصة SY24، أن أحد الأشخاص أقدم على الانتحار بإطلاق النار على نفسه من مسدس حربي، وذلك أثناء تواجده ضمن سيارته نوع “كيا ريو” بحي مشروع الصليبة في مدينة اللاذقية. 

وأشارت المصادر إلى أن الشاب من مواليد 1984، وبناءً على المعلومات الأولية ضمن مكان الحادثة تبين أنه أقدم على إطلاق النار على نفسه باتجاه الصدر من مسدس حربي كان بحوزته. 

وأضافت أنه تم نقل الجثة وايداعها المستشفى الوطني باللاذقية لتسليمها لذويه لدفنها حسب الأصول، في حين لم تتكشف أي تفاصيل حول الحادثة التي وقعت بظروف غامضة. 

ونهاية أيار الماضي،  أفادت مصادر متطابقة بالعثور على جثة رجل متحللة، وذلك قرب جسر جبلة في اللاذقية ضمن أرض زراعية جانب سكة القطار.  

ولفتت المصادر إلى أنه عثر بالقرب من الجثة على عبوة ماء فارغة بدون غطاء، فيها مادة بيضاء وظرف يحتوي على مادة سامة نوع (لانيت).  

وخلال الفترة ذاتها، أقدم شاب معيل لزوجة وطفلين على “الانتحار”، وذلك في حي “البرانية” بمدينة طرطوس الساحلية، في حين لم تذكر المصادر المحلية أو أسرة الضحية أي تفاصيل إضافية حول حالة “الانتحار” الجديدة في مناطق النظام. 

ومطلع العام الجاري، وحسب ما نشرت منصة SY24، أنذر عدد من القاطنين في مناطق النظام السوري، بأن قادمات الأيام ستشهد مزيدًا من حالات الانتحار بسبب الواقع الاقتصادي والمعيشي والأمني السيء.   

وأواخر العام الماضي 2021، تصدرت محافظة حلب عدد حالات الانتحار بـ 19حالة، تلتها ريف دمشق بـ 17 حالة ، ثم 15 حالة في طرطوس، و13 حالة في اللاذقية، و14 حالة في دمشق ، و14 في حماة، و7 في حمص، و6 في السويداء ، و5 حالات في درعا، حسب الهيئة العامة للطب الشرعي في دمشق.

الكلمات الدليلية