مؤيدو النظام يحتفلون بانتصارات الجيش بعد مجزرة الكيماوي في دوما

شهدت العاصمة السورية دمشق، وبعض المناطق في مدينة حلب، احتفالات شارك فيها الآلاف من الموالين للنظام السوري، عبروا فيها عن سعادتهم لما أسموه “تحرير الغوطة الشرقية”، ولم تكن صور بشار الأسد والأعلام الروسية غائبة في تلك الاحتفالات.

وقالت وسائل إعلام النظام، إن “الآلاف من أبناء مدينة حلب، تجمعوا في ساحة سعد الله الجابري، احتفالا بانتصارات الجيش العربي السوري في الغوطة الشرقية”.

فيما بثت جريدة “تشرين” التابعة للنظام السوري، صوراً قالت إنها ” من احتفالات أهالي مدينة دمشق، وتوزيع الحلويات على المواطنين في حي الميدان الدمشقي فرحاً بتحرير دوما”.

ويأتي ذلك بعد اتفاق بين جيش الإسلام وروسيا، يقضي بانسحاب والجيش وتهجير سكان مدينة دوما في الغوطة الشرقية، وبعد ارتكاب قوات النظام السوري مجزرة مروعة في دوما، راح ضحيتها مئات المدنيين من النساء والأطفال، جراء استهدافهم ببراميل متفجرة تحتوي على غاز السارين المحرم دولياً.