النظام يعاقب سكان الساحل.. ما علاقة المنتجعات؟

أعرب عدد من سكان الساحل السوري عن سخطهم الشديد من رأس النظام السوري “بشار الأسد” وحكومته، متهمين إياهم بأنهم يتعمدون معاقبتهم وبالأخص من يسكن في طرطوس واللاذقية. 

 

جاء ذلك على خلفية اهتمام النظام وبشكل كبير جدا بـ”المنتجعات” السياحية وتزويدها بكافة مقومات الخدمات وعلى رأسها الكهرباء، في حين يعاني قاطنو الساحل الأمرين، حسب وصفهم، من أزمة الكهرباء بالتزامن مع درجات الحرارة المرتفعة. 

 

وتعالت أصوات المؤيدين للنظام، حسب ما تابعت منصة SY24، وعلى رأسهم الإعلامية “فاطمه سلمان” التي عبّرت عن استيائها الشديد من هذا الأمر بالقول “الكهربا كل النهار مقطوعة وشوب ورطوبة والمنتجعات 24/24 ؟؟!”. 

 

وأيّد كثير من أبناء الساحل لما تحدثت به  الإعلامية المذكورة، حتى وصل بهم الأمر للقول “نحن لسنا بشعب، فقط أصحاب المنتجعات هم الشعب.. عادي نحنا لسنا ببشر نحن مجرد أرقام”. 

 

وردّ البعض الآخر من المؤيدين للنظام بالقول “بنستاهل، نحنا شعب تعود على الذل، مافي حدا يطلع يحكي”. 

 

وتابع آخرون بالقول “هذه دولة الأغنياء والمسؤولين، أما  الشعب للدفاع عنهم فقط، سيأتي يوم لن تجدوا من ينظر إليكم يا أصحاب القرار في بلد خنتم فيه شعبه الذي حماكم من بعد الله”، حسب تعبيرهم. 

 

وأشار كثيرون من أبناء الساحل إلى معاناتهم من أزمة الكهرباء وآثار ذلك وخاصة على الأطفال، بسبب ارتفاع درجات الحرارة غير المسبوق في هذه الأيام. 

 

وتهكم آخرون وبطريقة مبطنة على هذا الأمر وألمحوا أن للأمر علاقة بالروس وقالوا “من أجل أن يحتفل الإخوان الروس بعيد الحب!!”. 

 

وشكا آخرون بالقول “ناس راحت مصرياتها مشروب ومنتجعات وناس أفلست عالبطاريات والليدات.. فرق مقامات”. 

 

ومؤخراً، شن عدد من المؤيدين وبشدة لرأس النظام السوري “بشار الأسد”، هجومًا كاسحًا على النظام وحكومته بسبب استمرار انقطاع التيار الكهربائي لفترات باتت تفوق قدرتهم على التحمل، واصفين قطع الكهرباء بأنه “عمل جبان وقلة أدب”.  

 

وتتصدر الأزمات وخاصة أزمة الكهرباء، واجهة الأحداث في مناطق سيطرة النظام، والتي بدأت تطفو على السطح وبشكل ملحوظ، عقب انتهاء ما يسمى بـ “الانتخابات الرئاسية” وفوز رأس النظام “بشار الأسد” بولاية جديدة.