النظام السوري يدفع بتعزيزات عسكرية جديدة إلى درعا

تطورات أمنية متسارعة تشهدها محافظة درعا صباح اليوم، استدعت وصول تعزيزات عسكرية الى الملعب البلدي في المدينة، حسب ما أفاد به مراسلنا في المنطقة. 

وشهدت مدينة طفس في ريف درعا الغربي قصفًا بقذائف الدبابات والشيلكا على أطراف المدينة، وسط اشتباكات متقطعة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين مسلحين وبين قوات النظام السوري جنوبي المدينة. 

وجاء ذلك على خلفية تثبيت قوات النظام السوري المتمركزة في بناء الري على الطريق الواصل بين بلدتي اليادودة والمزيريب غربي درعا، حاجزاً جديداً بالقرب من مكان تواجدها هناك، وتزامن ذلك مع وصول تعزيزات جديدة إليها، تمثلت بعناصر وآليات عسكرية. 

وفي سياق متصل، أرسلت قوات النظام تعزيزات عسكرية وصلت إلى مدينة درعا، تضم حوالي 8 سيارات عسكرية من نوع “زيل”، محملة بالعناصر، مع عدد من سيارات الدفع الرباعي، ومدرعة، ومدفع، اتجهت جميعها نحو الملعب البلدي، وحسب ما أكدته مصادر محلية لمراسلنا، أنه تم مشاهدة التعزيزات عند الطريق الواصل بين مدينة درعا وبلدة عتمان صباح اليوم. 

وأمس، داهمت قوات النظام عدداً من المنازل في قرية البكار في ريف درعا الغربي، واعتقلت ستة أشخاص من أهالي القرية، بينهم رجل يبلغ من العمر 60 عاماً.

ويوم أمس قال مراسل SY24 إن مسلحين مجهولين استهدفوا، سيارة عسكرية من مرتبات الفرقة الخامسة ميكا اللواء 112 عند طريق بلدة الجبيلة – البكار غرب درعا، بعبوة ناسفة أسفرت عن مقتل عنصرين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح متفاوتة.

وفي ريف درعا الشرقي، أرسلت قوات النظام تعزيزات عسكرية إلى منطقة قصاد بالقرب من صوامع القمح في منطقة غرز، وأقامت فيها ثلاث نقاط عسكرية.