قتلى من عناصر “قسد” والميليشيات بهجمات لـ “داعش” في البادية

ما تزال الأحداث الميدانية في البادية السورية مشتعلة بتطورات متلاحقة عنوانها الأبرز “هجمات داعش ضد قوات النظام السوري وميليشياته”، إضافة إلى استمرار سلاح الجو الروسي بملاحقة عناصر وخلايا “داعش” في المنطقة. 

 

وفي آخر ما وصل لمنصة SY24، شن الطيران الحربي الروسي خلال الـ 24 ساعة الماضية، نحو 13 غارة جوية استهدفت مُغراً وكهوفاً يرجح أن عناصر تنظيم “داعش” يتوارون ضمنها، وذلك في بادية “الرصافة” بريف الرقة، دون معلومات عن خسائر بشرية . 

 

من جهة أخرى، لقي أربعة عناصر من قوات النظام السوري مصرعهم، جراء هجوم مسلح لتنظيم “داعش” استهدف سيارة عسكرية في محيط مطار الطبقة العسكري غربي الرقة. 

 

وفي السياق ذاته، تبنى “داعش” الهجوم الذي أدى إلى مقتل 3 عناصر من قوات “قسد” في بلدة “الرز” شرقي دير الزور، حيث استخدم عناصر التنظيم 4 دراجات نارية، واستخدموا قواذف (أر بي جي)  ثم اشتبكوا مع الدورية لمدة ربع ساعة وانسحبوا، حسب مصادر متطابقة. 

 

وقبل أيام، شن عناصر “داعش” هجوماً مسلحاً على حاجزاً للميليشيات التابعة لإيران عند مدخل السخنة” بريف حمص الشرقي، ما أدى إلى مقتل 3 عناصر من جنسية غير سورية وإصابة 4 آخرين منهم بجراح متفاوتة، جرى إسعافهم إلى “السخنة”. 

 

وخلال الفترة ذاتها، شنت الخلايا التابعة للتنظيم هجوماً واسعاً على نقاط الميليشيات الإيرانية في بادية البوكمال بريف دير الزور الشرقي.   

وسبق الهجوم حسب مصادر متطابقة أيضاً، وصول تعزيزات عسكرية من الميليشيات الإيرانية تضم نحو 20 شاحنة مغلقة مجهولة الحمولة، إلى مدينة “البوكمال” قادمة من العراق. 

وتؤكد بعض المصادر تزايد نشاط خلايا تنظيم “داعش” في عموم مناطق سيطرة “قسد” في شمال وشرق سوريا.