مقتل جندي لبناني باشتباكات مع المهربين عند الحدود السورية

أعلن الجيش اللبناني عن مقتل أحد أفراده جراء اشتباكات مع المهربين، وذلك عند الحدود السورية اللبنانية.

وذكر الجيش اللبناني أن اثنين من أفراده أصيبا في اشتباكات بين قوة من الجيش ومهربين عند الحدود الشمالية للبلاد مع سوريا.

وأشار البيان حسب ما تابعت منصة SY24، إلى إن أحد العسكريين المصابين فارق الحياة متأثراً بإصابته.

وفي وقت سابق السبت، أعلن الجيش اللبناني ضبط كميات من الأسلحة الحربية، والذخائر والمخدرات، خلال مداهمة نفذتها قوة من الجيش لمنزل أحد المطلوبين بحي الشراونة في بعلبك بعد تبادل لإطلاق النار لم يسفر عن إصابات.

وقبل أيام، أوقفت دورية من مديرية المخابرات في منطقة صحراء الشويفات عدد من الأشخاص (لبنانيين وسوريين)، لإقدامهم على السرقة وترويج المخدرات، حسب بيان صادر عن الجيش اللبناني.

ومنتصف حزيران/يونيو الماضي، أوقف الجيش اللبناني عدد من السوريين لتورطهم بإطلاق النار على عناصره إلى جانب عدد من أرباب السوابق من اللبنانيين، في “حي الشراونة” بمدينة بعلبك.

وشهد الحي توترا أمنيا أعقبه تنفيذ الجيش اللبناني عمليات دهم أسفرت عن اعتقال 6 سوريين و6 لبنانيين، إضافة إلى ضبط كميات كبيرة من الأسلحة كانت مخبأة في أماكن تتبع لهم.

وتؤوي لبنان ما يقارب من مليون لاجئ سوري حسب إحصائيات غير رسمية، بينما تقول السلطات اللبنانية أن عددهم يصل إلى 1.5 مليون لاجئ سوري، يواجهون ظروفا اقتصادية غاية في السوء.