هجوم على حافلة عسكرية للنظام في درعا

تصعيد جديد تشهده محافظة درعا، حيث تم استهداف  باص مبيت تابع لفرع الأمن العسكري، بالأسلحة الرشاشة، من قبل مسلحين مجهولين، وذلك على الطريق الواصل بين بلدة اليادودة ومدينة درعا صباح اليوم. 

وقال مراسلنا في درعا، إن الاستهداف أدى إلى إصابة ثلاثة عناصر بجروح متفاوتة، وتم نقلهم إلى المشفى الوطني لتلقي العلاج، إضافة إلى إصابة ستة مدنيين بينهم أربعة أطفال بجروح خطيرة، كانوا على نفس الطريق في حافلة مدنية وتم نقلهم إلى مشفى مدينة طفس.

وفي ذات السياق، تم استهداف المدعو “عدنان بريقي” بعدة طلقات نارية أدت إلى مقتله على الفور، وإصابة شخص آخر كان برفقته في بلدة المزيريب غرب درعا.

إذ ينحدر المدعو من ذات البلدة، ويعمل كتاجر للألبسة في المنطقة، وكان قد تعرض إلى محاولة اغتيال قبل عامين، ويعرف عنه تقربه من ضباط في الأجهزة الأمنية عقب اتفاق 2018.

وعلى الجانب الآخر، ما تزال عمليات الخطف مسيطرة على المشهد، حيث تم إطلاق سراح الشاب “حمزة القومان”، بعد اختطافه يوم أمس، في مدينة الحراك، بعد خروجه من صلاة العشاء من قِبل مسلحين مجهولين يستقلون سيارة، يذكر أنه مدني وصاحب محل تجاري في مدينة الحراك.

يذكر أن محافظة درعا تعيش فوضى أمنية غير مسبوقة منذ سيطرة النظام والميليشيات المحلية والإيرانية التابعة له عليها، زادت وتيرتها الأشهر الماضية حيث شهدت المنطقة أحداثاً دامية جراء ارتفاع معدل عمليات الاغتيال والتفجيرات والقتل، في عملية ممنهجة لاستنزاف أكبر عدد ممكن من أبناء المنطقة.