فصائل المعارضة تستهدف مواقع للنظام السوري في ريف حلب 

أعلنت فصائل المعارضة السورية، تنفيذ “عملية انغماسية نوعية” ضد مواقع قوات النظام بريف حلب الشمالي، ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى.

ونقل الإعلام التابع لغرفة عمليات “الفتح المبين” عن مصدر عسكري، قوله إن مقاتلين من “هيئة تحرير الشام” استهدفوا نقاطاً لقوات النظام على محور خربة جدرايا بريف حلب الغربي.

وأضاف المصدر أن الهجوم أسفر عن مقتل ستة عناصر من قوات النظام، وتدمير دشمتين عسكريتين، واغتنام أسلحة فردية، قبل أن تنسحب المجموعة المتسللة.

وأوضح المصدر أن العملية جاءت رداً على محاولة قوات النظام التسلل نحو نقطة في المنطقة، وعلى القصف المتكرر على المناطق السكنية في أرياف حلب وإدلب وحماة واللاذقية، والذي أوقع مؤخراً ضحايا في صفوف المدنيين.

بالمقابل، استهدفت قوات النظام وروسيا بصاروخ حراري موجه، سيارة تقل عمالاً في أثناء عودتهم من قطاف الزيتون في قرية تديل بريف حلب الغربي، ما أسفر عن إصابة طفلين وامرأتين ورجل من عائلة واحدة.

وتواصل القوات والميليشيات التابعة للنظام وروسيا وإيران، قصفها لمناطق المدنيين في شمال غربي سوريا، الأمر الذي تسبب بمقتل وجرح عدد من المدنيين، خلال الأيام الماضية. 

وقبل أيام، ذكر الدفاع المدني أن فرقه استجابت منذ بداية العام 2022 حتى يوم الأربعاء 21 أيلول، لأكثر من 400 هجوماً على المدنيين في شمال غربي سوريا من قبل قوات النظام وروسيا، حيث أدت تلك الهجمات لمقتل 98 شخصاً بينهم 34 طفلاً و11 امرأة، وإصابة 229 شخصاً بينهم 77 طفلاً و27 امرأة.

يشار إلى أن القصف المستمر من قبل النظام وروسيا، يرخي بثقله على مناطق المدنيين في الشمال السوري. ويزيد من معاناتهم، ويهدد استقرارهم، ويمنعهم من جني محاصيلهم الزراعية، حارماً آلاف العائلات من العودة إلى منازلهم في المناطق المستهدفة.