جريمة مروعة تهز الشارع في “تلبيسة” شمالي حمص 

هزت جريمة وُصفت بـ “المروعة” مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، لتضاف إلى سلسلة الأحداث الأمنية التي تشهدها المنطقة بين الفترة والأخرى. 

وفي التفاصيل التي وصلت لمنصة SY24، أفادت مصادر أهلية بوقوع جريمة قتل راح ضحيتها أحد المدنيين من أبناء مدينة “تلبيسة”. 

وذكرت المصادر أن الأنباء الأولية تفيد بتعرض المغدور لطعنات بآلة حادة أدت إلى مقتله، وذلك في ساعة متأخرة من ليل أمس السبت داخل منزله. 

في حين أشارت مصادر أخرى إلى ضلوع مجموعة من اللصوص بتلك الجريمة، مبينة أن الجريمة وقعت بدافع السرقة. 

وأثارت تلك الجريمة ردود فعل غاضبة بين كثيرين من سكان الريف الشمالي لحمص، بينما عبّر البعض الآخر من السكان عن قلقهم ومخاوفهم من حالة الفلتان الأمني وظاهرة انتشار اللصوص بالتزامن مع غياب أي دور لأجهزة أمن النظام. 

ومطلع آب/أغسطس الماضي، عثر الأهالي على جثة أحد الأشخاص مُقطعة ومنكل بها على يد مجهولين وبظروف غامضة، في منطقة “تلبيسة” شمالي حمص، في حين أشارت المصادر الأهلية إلى أن الجثة كانت مقطعة بواسطة “منشار”، وسط ظروف غامضة حول سبب مقتله.  

ونهاية تموز الماضي، تم العثور على جثة أحد الأشخاص مرمية في إحدى الأراضي الزراعية بقرية “الغنطو” شمالي حمص، تبيّن أنها تعود لأحد الأشخاص المتعاملين مع فرع الأمن العسكري في المنطقة، مبينة أن مصرعه جاء بظروف غامضة.   

ومؤخراً، نبّه مصدر حقوقي مهتم بتوثيق انتهاكات النظام وأخبار الداخل السوري، من مساعي النظام السوري وميليشياته لاختلاق الحجج والذرائع لتنفيذ حملة دهم واعتقالات في مدن وبلدات الريف الشمالي لحمص.