في الشمال السوري.. مغامرة الربح من برامج الإنترنت تنتهي بخسائر كبيرة!

دفعت الظروف المعيشية الصعبة، وقلة فرص العمل وانتشار البطالة، عدداً كبيراً من الشباب في شمال غرب سوريا، إلى البحث عن مصدر رزق عبر برامج الإنترنت، ولاسيما أنها باتت الوسيلة الأكثر انتشاراً في السنوات الأخيرة، غير أن النتائج لم تكن مرضية بعد التجربة، لعدد من البرامج التي يتطلب العمل بها دفعاً مسبقاً، لقيمة معينة من المال، حتى يتم الاشتراك بإحداها، على أمل انتظار الربح الوفير بعد الدفع. 

هذا ما حدث مع الشابة “سمر” 30 عاماً، تقيم في منطقة “كفر لوسين” شمالي إدلب، بعد نصيحة قدمتها لها إحدى صديقاتها حول الربح الكثير من برامج الإنترنت، ولاسيما أنها أرملة ولديها طفلين وتعيش أوضاعاً معيشية صعبة. 

تقول في حديثها مع SY24، إنها كانت واحدة من ضحايا الاشتراك في تلك البرامج، التي تتطلب دفع مبلغ مادي بالدولار، لقاء الحصول على حساب في البرنامج، مؤكدة أن “الحاجة لمصدر رزق دفعني للمغامرة والسعي وراء برامج الإنترنت، حيث اشتركت ببرنامج يعرف باسم “ستار لايك”، وهو برنامج مخصص للتسويق عن طريق عرض الإعلانات، إذ يربح المشترك، على كل إعلان يراه، نسبة معينة من المال بشكل يومي”. 

تكمل لنا تجربتها قائلة: “إلى الآن الأمور تبدو طبيعية، ولكن المشكلة كانت بشرط دفع مبلغ 126 دولار لفتح حساب داخل البرنامج على الهاتف شخصي وربط الحساب بمحفظة إلكترونية، يتم فيه جمع الأرباح اليومية، والتي تكون حسب قيمة الشحن، وكلما زاد المبلغ، ارتفعت نسبة الربح”.

هكذا شرحت صديقتها لها الموضوع، ورغبتها في الحصول على 4 دولار يومياً، بمجرد فتح الإعلانات، دون أن تستغرق وقتاً أو جهداً في ذلك، إذ يكفي شحن الحساب بـ 126 دولار، ثلاثة أشهر فقط، ثم يعاد الشحن مرة أخرى، وقد تزيد القيمة ويزيد الربح  حسب المستويات،

 لم تخض “سمر” في تفاصيل البرنامج كثيراً، لأنها شاهدت صديقتها وأقاربها يجنون بالفعل مرابح من البرنامج، ما شجعها على استدانة المبلغ والاشتراك به الشهر الماضي، وكلها أمل أن تقضي الدين في أول شهر، ثم تحصل على الأرباح في الشهرين التاليين. 

بعد أسبوع واحد من شحن الحساب، وجمع مبلغ في محفظة حسابها الإلكتروني، سرعان ما تفاجأت “سمر” كباقي المشتركين، بأن الموقع قد توقف، ولم يعد الحساب قادراً على الدخول إلى المحفظة وتصريف المبلغ الذي جمعته، تقول لنا: “خسرت مبلغ 126 دولار بعد شحنه بأسبوع واحد، كنت قد جمعت مبلغ 20 دولار من فتح الإعلانات في المحفظة المخصصة، ولكني لم أستلم أية مرابح وخسرت كل شيء!”. 

لم تكن “سمر” الوحيدة التي خسرت في برامج الإنترنت، بل تعد خسارة “أحمد” 27 عام، وهو شاب عاطل عن العمل، يقيم في مخيمات دير حسان شمالي إدلب، خسارة مضاعفة لاشتراكه بحسابات كثيرة على عدة هواتف محمولة. 

يخبرنا عن تجربته، قائلاً إنه يعمل على البرنامج منذ عدة أشهر، ما شجعه على توسيع  عدد اشتراكه، ففعّل البرنامج على أربع هواتف في منزله، لأمه وأخته وزوجته، وهاتف آخر له، وشحن في الأشهر الأولى عن كل اسم 100 دولار، ونشر الموضوع بين أصدقائه وأقاربه، لأن كل اسم يأتي عن طريقه يزيد نسبة الربح لديه، كلما زاد عدد المشتركين عن طريق الشخص الواحد. 

خسارة “أحمد” كانت مضاعفة، فبعد إغلاق الموقع كان قد خسر مبالغ الشحن التي وصلت إلى 400 دولار، ومبلغ الربح أيضاً، وحاول جاهداً استعادة فتح البرنامج عند أشخاص متخصصين لكن جميع محاولاته باءت بالفشل. 

لا يشجع “مصطفى” وهو مدرس، ويملك محلاً لبيع الهواتف المحمولة في مدينة إدلب، الاشتراك في مثل هذه البرامج ولاسيما التي تعتمد على الشحن المسبق، لأن هذه البرامج تتشابه إلى درجة كبيرة مع برامج الرهان، والتي تصب في بوتقة القمار عن طريق الربح والخسارة، ولا طريقة للخلاص منها سوى التوعية والابتعاد عن المجازفة في الخوض بها، حيث لا قانون ولا قوة يمكن أن تعيد الأموال التي دفعها الشخص، كما أنها القانون لا يحمي المغفلين، وهذا أكبر مثال على ذلك. 

يذكر أن طرق الربح عبر الإنترنت، انتشرت بشكل كبير في العالم الافتراضي، كان للشباب السوريين نصيباً في العمل عليها والربح منها والخسارة أيضاً، بسبب الوضع الاقتصادي المتردي الذي يعيشه الأهالي، سواء في مناطق سيطرة النظام أو في مناطق الشمال السوري إذ أن قلة فرص العمل وتدهور الوضع المعيشي جعل الأهالي يتوجهون إلى تلك البرامج لتأمين مصروفهم، دون حساب احتمالية الخسارة بدل الربح كما حدث مع عدد كبير منهم.