تجارة المخدرات ظاهرة علنية في ريف دمشق

كشف تقرير إعلامي عن انتشار المخدرات في بلدة “الهامة” بريف دمشق الغربي، وقيام عناصر النظام والموقعين على التسويات بترويجها وبيعها بشكل علني في المنطقة.

وقال موقع “صوت العاصمة” المعني بتغطية الأحداث في دمشق وريفها، إن “قوات النظام السوري وتحديداً يقومون بعمليات بيع المخدرات وتجنيد الشبان لترويجها، مستغلين الأوضاع المالية السيئة التي يعاني منها الناس”.

وذكر المصدر أن “أحد أبناء بلدة الهامة يتبع للواء 101 في الحرس الجمهوري الذي يضم كافة عناصر التسويات، يقوم ببيع الحشيش والمواد المخدرة علناً، كما يقوم صديقه ببيعها في ساحة البلدة الرئيسية”.

وسبق أن توفي شاب يبلغ من العمر 18 عاماً، نتيجة تناوله جرعة زائدة من المخدرات، وهو من أبناء البلدة التي يعاني سكانها من انتشار مروجي المخدرات في بلدتهم.

يذكر أن بعض ضباط النظام المقربين من “حزب الله” اللبناني، يعتمدون على تجارة المخدرات للحصول على مبالغ مالية ضخمة.