fbpx

سكان الرقة يشتكون من انتشار السرقة والكلاب الشاردة والسبب!

شكا سكان حي البندقية وسط مدينة الرقة، من عدم وجود “الإنارة” في ساعات المساء ومنتصف الليل، الأمر الذي زاد من حالات السرقة وانتشار الكلاب الشاردة، مطالبين الجهات الخدمية بالتحرك لضبط الأوضاع الخدمية داخل الحي.

وذكر الناشط “أحمد الحسين”، أن “حي البندقية يواجه الكثير من المشاكل وأهمها السرقات التي تحدث بسبب عدم وجود الإنارة ليلا، إضافة إلى انتشار الكلاب الشاردة بشكل ملحوظ”.

وأشار إلى أن “هذه المشاكل فاقمت من معاناة ومخاوف سكان الحي”، لافتا إلى أنه من الضروري أن يصل الصوت إلى سامعيه للتحرك وإيجاد الحلول.

واقترح “الحسين” أن تقوم المنظمات العاملة في المدينة بتجهيز البطاريات مع “اللدات” وتركيبها في مكان مرتفع عند باب كل منزل من منازل الحي دون استثناء، ما سيؤدي إلى إنارة الحي بشكل ممتاز وبالتالي الحد من ظاهرة السرقة وانتشار الكلاب الشاردة.

وأشار إلى أن هناك منظمات خدمية عملت على مشروع إنارة عدد من الأحياء، الأمر الذي لاقى قبولا وترحيبا من قبل سكان المدينة، معربا عن أمله في أن تلتفت تلك المنظمات إلى حي البندقية وتوفير الخدمات اللازمة له وخاصة تركيب “لدات” خاصة بإنارة الحي.

ومطلع العام الجاري، كشفت الأمطار الغزيرة التي تساقطت على مدينة الرقة شرقي سوريا، حجم الضرر الخدمي الحاصل في شوارع المدينة، والذي وثقه ناشطو المدينة بالصورة.

وذكر ناشطون محليون من أبناء المدينة، حسب ما وصل لمنصة SY24، أن جميع الأحياء شوارعها متضررة بشكل ملحوظ، وأن من يدخل إلى تلك الأحياء يخرج منها و”الأوحال” تغطي قدميه بنسبة كبيرة، خاصة في حيي “الرميلة والدرعية”.

ويعاني سكان المنطقة الشرقية من أوضاع إنسانية متردية، وسط المخاوف من ازدياد المعاناة خاصة مع حلول فصل الصيف، يضاف إلى ذلك معاناتهم من الواقع الطبي السيئ وارتفاع أسعار الأدوية والمعاينات الطبية، وغيرها من قضايا الحياة اليومية.

الكلمات الدليلية