شاعر مهجر من حمص تحدى النظام قبل وبعد الثورة السورية

تعرض عضو في اتحاد الكتاب السوريين الأحرار، الشاعر “فراس الرحيم” البالغ من العمر 39 عاماً، للاعتقال من قبل قوات النظام قبل الثورة السورية بسبب مواقفه السياسية.

وقال “فراس” وهو مهجر من مدينة حمص إلى قرية حاس بريف إدلب، لـ SY24، “اعتقلني النظام أيضاً خلال الثورة لكنني تمكنت من الهرب نتيجة فوضى حدثت في ذلك الوقت، حيث شاركت بأمسية أقامتها فعاليات شبابية في السلمية برعاية ودعوة محمد الماغوط تم إيقافي حينها على المنصة وأنا أقرأ ولم أكمل القصيدة”.

وأضاف الشاعر: “من أسباب عدم تحقيق آمالنا وأحلامنا هو القحط الثقافي الذي يعاني منه مجتمعنا الثقافة لها دور كبير في الوعي الذي يؤثر بدوره في كل عمل من عسكرة المجتمع التي أخذت طابعاً سلبياً حتى العمل الإنساني الذي أخذ طابعاً استغلالياً في أماكن أخرى”.

وسبق أن كتب عدد من الأناشيد الثورية التي تم إنشادها في المظاهرات، وفاز بجائزة أبي العلاء المعري للقصة القصيرة.