طفلة كبرت قبل أوانها بسبب خسارة والديها!

اضطرت الطفلة فاطمة “حسين علوش” البالغة من العمر 11 عاماً، إلى التخلي عن مدرستها في قرية “اللج” بريف إدلب الغربي، كونها باتت مسؤولة عن تربية إخوتها بعد مقتل والدها وترك أمهم لهم.

وفِي حديث خاص مع SY24، قالت الطفلة، إن “والدهم قُتل منذ أربع سنوات وأمهم تخلت عنهم، ومنزلهم دمر وتركت مدرستها من أجل تعليم إخوتها”، مضيفةً: “عندما يعودون من المدرسة أساعدهم في حل وظائفهم”.

وبالرغم من أن فاطمة تعاني من ضعف البصر، لكنها تساعد إخوتها الثلاث، وأصبحت الأب والأم لهم، بعد أن انتقلت للعيش في منزل عمها نتيجة تعرض منزلهم للقصف الجوي من قبل طائرات النظام.

وقال “أحمد” شقيق “فاطمة”، “حين نرجع من المدرسة نجد الغداء جاهزاً كما أنها تساعدنا في حل وظائفنا”.

وسبق أن أكدت الإحصائية الصادرة عن “اليونيسف”، وجود مليون يتيم في سوريا، فقدوا والدتهم أو والدهم أو كليهما.