لماذا وضعت أمريكا ميليشيا عراقية تقاتل في سوريا بدعم إيراني على قائمة الإرهاب؟

أدرجت وزارة الخزانة الأميركية، الثلاثاء الماضي، ميليشيا “حركة النجباء العراقية” وزعيمها “أكرم الكعبي” على قائمة الإرهاب الدولي.

وقال فريق التواصل التابع لوزارة الخارجية الأمريكية عبر حسابه الرسمي على تويتر: إن الحركة انبثقت عن مليشيا عصائب أهل الحق، وتتلقى دعما عسكريا وماديا من النظام الإيراني، كما انها ارسلت مقاتلين إلى سوريا، تنفيذا للأجندة الإيرانية في زعزعة استقرار المنطقة.

ولاقت تلك الخطوة ترحيبًا واسعًا من قبل المعارضة السورية، وقال رئيس الائتلاف الوطني السوري “عبد الرحمن مصطفى” عبر حسابه الرسمي على تويتر: إن إضافة الخزانة الأمريكية ميليشيا “حركة النجباء العراقية” إلى لائحة الإرهاب خطوة مهمة في تكبيل أذرع إيران الإرهابية في سورية والمنطقة، وتجريد نظام الأسد من متابعة الاستقواء بها على قتل الأبرياء والمدنيين، السلام الحقيقي يكون بمحاكمة الأسد ومجرميه وردع إيران وميليشياتها.

أمريكا ملتزمة بمواجهة السلوك الإيراني الخبيث:
وحول أهمية تلك الخطوة من واشنطن في إدراج “حركة النجباء العراقية” على قائمة الإرهاب قال “ناثان تك” المتحدث الرسمي الإقليمي في وزارة الخارجية الامريكية: إن “تلك الخطوة توضح التزام الولايات المتحدة الثابت بعزل وحرمان التمويل للوكلاء الإرهابيين للنظام الإيراني، وستستمر الولايات المتحدة في الوقوف بحزم ضد السلوك الإيراني الخبيث وجهودها الرامية إلى تقويض سيادة العراق واستقراره”.

وأضاف “تك” في تصريح خاص لسوريا 24، أن “أعمال اليوم تخطر الجمهور الأمريكي والمجتمع الدولي أن حركة النجباء والكعبي، قد ارتكبا أعمال إرهابية أو يشكلان خطرا كبيرا، حيث تعمل التسميات او التحديدات الإرهابية على كشف وعزل المنظمات والأفراد، وتحرمهم من الوصول إلى النظام المالي الأمريكي، وعلاوة على ذلك، فإن كشفهم وتحديدهم يمكن أن تساعد القانون، من خلال أنشطة إنفاذ الوكالات الأمريكية والحكومات الأخرى “.

ميليشيا “النجباء” ترد على القرار الأمريكي:
ولم تكد تمضي عدة ساعات على قرار تصنيفها كمنظمة إرهابية، سارعت الحركة بالرد على هذا التصنيف من قبل وزارة الخزانة الأمريكية، معتبرة أن “القرار محاولة أمريكية بائسة”، بحسب مصادر إعلامية.

وقال المتحدث باسم الحركة “هاشم الموسوي” في تصريحات صحفية: “القرار الامريكي الجائر لا يتعدى حدود الحرب النفسية ولا يغير من الواقع شيئا”، مضيفًا أنه “لا توجد مصالح اقتصادية ومالية ولكن لدينا رصيد كبير من التضحيات لا تستطيع أي قوة في العالم مصادرته”.

وتابع بالقول: ” إن “الإرهاب في الفكر الامريكي يعني السيطرة والنفوذ على ثروات الشعوب وحكومتها ومستقبلها السياسي البعيد، وأن أمريكا لا تمتلك شرعية اتهامنا بالإرهاب وفرض وصاياها على الشعوب ضرب من الخيال”.

واعتبر “الموسوي”، أن ” اتهام الأمين العام لحركة العصائب أكرم الكعبي بالإرهاب محاولة أمريكية بائسة لن تثني عزيمتنا في مكافحة الارهاب والدفاع عن سيادة البلاد”، على حد تعبيره.

أولى الميليشيات التي أرسلت مقاتليها إلى سوريا:
وتعد ميليشيا “النجباء” من أوائل القوات شبه العسكرية العراقية التي ترسل مقاتليها إلى سوريا في العام 2013، وكانت مشاركاً رئيسياً في هجوم جنوب حلب 2015، وفك الحصار المفروض على البلدتين الشيعيتين نبل و‌الزهراء.

وفي العام 2016، حدد المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان “روبرت كولوفيل” بالاسم “حركة النجباء العراقية” ضمن الجماعات التي تردد مشاركتها في عمليات قتل السوريين في مدينة حلب وقال: تلقينا تقارير عن قيام قوات موالية للحكومة بقتل 82 مدنيا على الأقل بينهم 11 امرأة و13 طفلا في أربعة أحياء مختلفة: بستان القصر والفردوس والكلاسة والصالحين.