10 نازحين يعيشون في غرفة متهالكة بريف إدلب

تفطن عائلة نازحة في غرفة متهالكة تفتقر لأدنى مقومات الحياة في قرية “الرصافة” بريف محافظة إدلب، بعد أن نزحت من ريف حماة بسبب قصف النظام وروسيا.

وقال “هويان أبو هاني” في لقاء مصور مع SY24، “نحن الآن في ريف إدلب قُتل اثنان من أولادي ونزحنا لا نملك شيئاً من طعام وغيره ونقطن في هذه الغرفة المتهالكة”.

ولا يستطيع الرجل المسن العمل من أجل إعالة أسرته المكونة من 10 أشخاص، بسبب ما يعانيه من أمراض نتيجة تقدمه في العمر.

وذكرت السيدة “خلفة العلي الحمود”، أنهم يعيشون في هذه الغرفة التي تدخل إليها المياه في فصل الشتاء، وتصبح حارة في فصل الصيف، مشيرةً إلى “وجود أولاد معاقين ضمن عائلتها التي لا تملك ثمن ببور كاز ولا جرة غاز”.

ويأمل أفراد العائلة أن تتحسن أحوالهم، ويأتي من يساعدهم للخروج من هذه المعاناة المستمرة.