أهالي درعا البلد ينظمون مظاهرة مناهضة للنظام

خرج العشرات من أبناء محافظة درعا، اليوم الجمعة، في مظاهرة مناهضة للنظام السوري، وطالبوا بإيقاف الانتهاكات بحق الأهالي.

وقالت مصادر محلية، إن “العشرات خرجوا في مظاهرة جابت شوارع درعا البلد، بعد صلاة الجمعة”.

وطالب المتظاهرون بإطلاق سراح المعتقلين ورفع القبضة الأمنية عنهم، وذلك بعد إقامة جيش النظام حواجز عسكرية جديدة للفرقة 15 على أطراف درعا البلد.

منصة SY24 تواصلت مع المتظاهرين الذين أكدوا على أن الثورة ما تزال مستمرة و قد عادت لها سلميتها التي تعيد للثورة مسارها الصحيح، وتضع العالم والضامنين على المحك للوفاء بالتزاماتهم على اعتبار أن النظام مجرم ولم يفي بأي من تعهداته في وقت سابق.

و عن احتمالية خروج تظاهرات جديدة، قال ناشط رفض الكشف عن هويته، إن “المظاهرات ستبقى تخرج ما لم يتم الوفاء بالالتزامات، وما خروج بعض المعتقلين في وقت سابق إلا محاولة لإرضاء الأهالي والناشطين الذين يطالبون بخروج الجميع والكشف عن مصيرهم”.

وشهدت درعا خلال الأشهر الأخيرة خروج مظاهرات مناهضة للنظام السوري والميليشيات الإيرانية، وقام مجهولون بتمزيق العديد من صور بشار الأسد رأس النظام السوري، وهاجموا مواقع عسكرية لقوات النظام في المحافظة.

يذكر أن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري شنَّت العديد من حملات الدهم، واعتقدت المئات من أبناء محافظة درعا منذ تموز عام 2018 الماضي، كما اتهم الأهالي مخابرات النظام بالوقوف وراء العشرات من عمليات الاغتيال التي طالت معارضين سابقين.