“إسرائيل” تستعيد رفات الرقيب زخاريا باومل من قلب العاصمة دمشق!

أعلن “الجيش الإسرائيلي” استعادة رفات أحد جنوده المفقودين في لبنان منذ اجتياحها لبنان في عام 1982، وذلك عبر دولة ثالثة.

وأبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في زيارة الأخير لروسيا اليوم الخميس، “أن العسكريين الروس والسوريين عثروا على مكان دفن زاخاري باوميل في سوريا.”

وأكد بوتين على أن رفاة الرقيب باوميل ستنقل اليوم إلى إسرائيل برفقة نتنياهو.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الروسي إيغور كوناشينكوف، في سبتمبر/أيلول الماضي، أن إسرائيل “ناشدت روسيا مساعدتها في العثور على رفات الجنود الإسرائيليين الموجودين في مناطق محددة في سوريا”، وأضاف أنه تم ترتيب عملية البحث “بعد موافقة روسيا على العملية مع شركائنا السوريين”.

وقال مصادر إعلامية أن جثة الرقيب باوميل كانت مدفونة في مخيم اليرموك بالعاصمة دمشق، الذي كان يخضع لسيطرة مقاتلي داعش في وقت سابق، قبل أن يسيطر جيش النظام بمساعدة قوات روسيا على المخيم، كانت محط تساؤل حول ارسال قوات برية روسية للقتال وجها لوجه ضد تنظيم داعش، لتتبين في مابعد أن السبب الرئيسي لمشاركة الروس في “اليرموك”، هو البحث عن رفات الرقيب الإسرائيلي.

الكلمات الدليلية