إسرائيل تكشف عن موقع لتصنيع الصواريخ في سوريا

نشرت وسائل إعلام إسرائيلية صوراً لأقمار اصطناعية قالت إنها تُظهِر إنشاء مصنع متطور لإنتاج صواريخ “أرض-أرض” على الأراضي السورية، على بُعد ثمانية كيلومترات فقط من الحدود اللبنانية.

وبحسب ما أورده موقع “i24” الإسرائيلي يوم اﻷربعاء فقد بثت شركة “إيميجسات إنترناشيونال” (ISI) صوراً “تثبت ما أعلنته المخابرات الإسرائيلية، في 7 شباط/ فبراير الماضي، من أن إيران تحاول العودة مجدداً، إلى مصنع لإنتاج صواريخ “أرض-أرض” متطورة، على الأراضي السورية بشكل سري”.

ورجح المصدر أن اختيار موقع المصنع القريب من لبنان “يعود إلى تسهيل نقل الصواريخ إلى حزب الله”، منوِّهاً إلى أن “جهات إسرائيلية (لم يسمها)، تعتقد أن المصنع يقع في منطقة خاضعة لسيطرة النظام السوري، بالقرب من منطقة الانتشار العسكري الروسي”.

ونقل الموقع اﻹسرائيلي عن الشركة “ISI” أنه “تم رصد حافلات وشاحنات عند مدخل الموقع في الأشهر الأخيرة الماضية، بالإضافة إلى أنه تم مؤخراً بناء برج مياه جديد هناك، وهذه مؤشرات على أن الموقع نشط وفاعل”.

وتُظهِر الصور وجود “ثلاثة مستودعات رئيسية في المصنع” و”طرقاً ترابية عليها آثار سفر شاحنات ثقيلة، على بُعد 500 متر غربي الموقع” وتقدر الشركة أنه “من المحتمل أن تكون تلك الشاحنات، قد خصصت لحمل صواريخ أرض-أرض” رغم أنه “ليس من الممكن بعد، تحديد ما إذا كان هذا الموقع إيرانياً، ولكن من المرجح أن يكون مصنعاً لإنتاج الصواريخ”.

يُشار إلى أن مسؤولين إسرائيليين حذروا في أوقات سابقة من محاولات حزب الله الحصول على صواريخ ذات توجيه دقيق، حيث إن الغارات اﻹسرائيلية تعمل على إعاقة إمدادات اﻷسلحة من إيران أو محاولات إنشاء مصانع داخل اﻷراضي السورية.