إسقاط مروحية جديدة للنظام وهجوم معاكس للفصائل بدعم تركي في حلب

 

 

سقطت مروحية عسكرية تابعة للنظام، اليوم الجمعة، جراء استهدافها بصاروخ حراري في سماء ريف حلب الغربي، بالتزامن مع معارك عنيفة في المنطقة.

وقال مراسلنا، إن “الطائرة ألقت براميل متفجرة على بلدة قبتان الجبل في ريف حلب الغربي، وأثناء عودتها تم استهدافها بصاروخ حراري وانفجارها مباشرة”.

وعقب إسقاط المروحية طلباً القواعد الجوية التابعة للنظام، بانسحاب جميع الطائرات الحربية والمروحية من الأجواء والعودة إلى قواعدها، وفقاً للمراصد التي تعمل على تتبع حركة الطائرات في الشمال السوري.

وتزامن ذلك مع هجوم معاكس للفصائل العسكرية على المواقع التي تقدمت إليها قوات النظام وميليشيات إيران في ريف حلب الغربي، حيث تمكنت الجبهة الوطنية للتحرير من استعادة السيطرة على تلال قرطبة وجمعية الفرسان قرب بلدة أورم.

وبدأ هجوم الفصائل على محاور “ميزناز” و”جزرايا” و”كفر حلب” بعد تمهيد من المدفعية التركية، حيث تمكن الجيش الوطني من تدمير عدة أهداف وآليات عسكرية النظام وميليشياته حتى الآن، وما زالت العمليات العسكرية مستمرة في المنطقة.

يشار إلى أن القواعد التركية المنتشرة في الشمال السوري، تقوم بالتمهيد على مواقع النظام السوري وميليشيات إيران، أثناء الهجوم الذي تشنه الفصائل في ريف حلب الغربي.

يذكر أن الجيش الوطني السوري تمكن قبل أيام من إسقاط مروحية للنظام أثناء محاولتها استهداف منطقة النيرب في ريف إدلب الشرقي، ما أدى لانفجارها ومقتل أحد الطيارين الذين كانوا فيها.