استشهاد حارس الثورة وبلبلها “عبد الباسط الساروت” متأثراً بجروحه

نعى قائد “جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر الرائد “جميل الصالح” الشهيد “عبد الباسط ساروت” الملقب بـ “حارس الثورة وبلبلها” الذي استشهد اليوم متأثراً بجروحه التي أصيب بها قبل أيام في معارك ريف حماة الشمالي.

 

وتعرّض لإصابة حربية خطيرة خلال المعارك التي شهدتها منطقة “تل ملح” شمالي حماة وانتهت بسيطرة الفصائل المعارضة عليها وعلى منطقة “جبين” ومناطق استراتيجية أخرى في ريف حماة.

 

وبحسب وسائل إعلام متعددة فإن الساروت أصيب بنزيف حاد تمَّ إخضاعه لعملية جراحية فورية لمعالجة تمزّق الأوعية الدموية جرّاء الشظايا، بالإضافة لإصابته بكسور في الجسد.

 

وظهر الساروت في شريطين مصورين عند تواجده على إحدى الجبهات، قبيل تعرضه للإصابة بساعات، حيث يشارك الساروت في معارك الشمال السوري منذ أن اضطر لمغادرة حمص، والانتقال تدريجياً من الحراك السلمي للعسكري.

 

من جهته نعى الفنان السوري “نوار بلبل” الساروت قائلاً على صفحته الشخصية “ثورتنا من بعدك يتيمة يا ساروت”.

 

يُشار إلى أنَّ عبد الباسط ساروت ابن حي البياضة وسط مدينة حمص، كان حارس نادي الكرامة السوري ومنتخب شباب سوريا، ليتحوّل عقب انطلاقة الثورة الثورية إلى أبرز وجوهها الثورية، وعمل كمنشد ثوري خلال السنوات الأولى ولقّب بـ “بلبل الثورة”.

 

 

 

الكلمات الدليلية