اعتقالات تطال الشباب في الغوطة الشرقية

أكد ناشطون أن قوات النظام السوري استأنفت حملة الاعتقالات التي تطال الشباب بالدرجة الأولى في الغوطة الشرقية بريف دمشق، لسوقهم إلى الخدمة العسكرية الإلزامية في صفوف جيش النظام.

وقالت شبكة “صوت العاصمة” المعارضة، إن دوريات تتبع لشعبة المخابرات العسكرية نصبت عدة حواجز مؤقتة في الشوارع الرئيسة والأسواق الشعبية، وأوقفت مئات المارة عشوائياً لإجراء الفيش الأمني.


وبحسب الشبكة، فإن الدوريات اعتقلت أكثر من 25 شابا من بلدات سقبا وحمورية وكفربطنا وعربين وجسرين، بينما اعتقلت الحواجز المنتشرة في مدن وبلدات الغوطة الأخرى قرابة 30 شابا.


وأشارت الشبكة إلى أن الحملة استهدفت مطلوبين لفروع المخابرات بتهم مختلفة، كانوا تواروا عن الأنظار وآخرين متخلفين عن الالتحاق في صفوف جيش النظام بعد انتهاء المهلة الممنوحة لهم.


وكانت شنت قوات النظام حملة أمنية كبيرة، منذ أسابيع، في مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق، طالت أكثر من 40 شخصاً مطلوبين لبعض أفرع النظام بتهم مختلفة وساقت عدد آخر للخدمة الإلزامية والاحتياط.