fbpx

اعتقال 16 مدنياً في دمشق بسبب انتقادهم حكومة النظام!

أكد مراسلنا في مدينة دمشق، اليوم الجمعة 19 آذار/مارس، أن قوات النظام السوري اعتقلت عدداً من المدنيين في مدينة دمشق، مشيراً في الوقت ذاته إلى تزايد الإجراءات لكم الأفواه والتضييق على المواطنين من قبل الأجهزة الأمنية.

وقال المراسل إن “دوريات تابعة للأمن الجنائي وإدارة مكافحة الإرهاب، قامت باعتقال 16 شخصاً من أسواق الحميدية والحريقة وشارع الحمراء والصالحية أمس الخميس”.

وفي التفاصيل، ذكر مراسلنا أن “القوات الأمنية انتشرت في سوق الحميدية، واعتقلت و7 أشخاص، بينهم 5 من أصحاب المحال التجارية، وذلك بسبب انتقاد الأوضاع الاقتصادية والمعيشية أثناء الحديث مع الزبائن، إضافة إلى تحميل حكومة النظام مسؤولية انهيار الليرة السورية، حيث بلغ سعر صرف الدولار في دمشق 4580 ليرة”.

في حين داهمت عدة دوريات سوق “الحريقة”، واعتقلت 3 أشخاص، أحدهم يعمل في التجارة، وذلك بعد إيقاف عملية البيع، وتحميله مسؤولية تفاقم الأزمة في أسواق دمشق، كونه يعمل في بيع الألبسة والأقمشة ويقوم بتصدير البضائع لأغلب أسواق العاصمة وريفها.

كما اعتقل 6 أشخاص من منطقة الحمراء والصالحية، بسبب حديثهم مع مع المواطنين عن عمل حكومة النظام، وانتقادها بسبب فشلها في إيجاد حل للطوابير المنتشرة أمام الأفران ومحطات الوقود.

وفي 9 آذار/مارس الجاري، داهمت قوات النظام مناطق متفرقة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، واعتقلت تسعة أشخاص بسبب حيازة عملات أجنبية بطريقة غير مشروعة، بحسب التهم الموجهة لهم.

ومطلع الشهر الجاري، نفذ فرع الأمن العسكري حملة أمنية غير مسبوقة، حيث قام عناصر الفرع المتواجدين على حاجز الفحامة، بتفتيش الهواتف الشخصية للمارة، والتدقيق في البطاقات الشخصية والأوراق الثبوتية، إضافة إلى مصادرة عشرات الدراجات النارية، واعتقال ثلاثة عسكريين تابعين لقوات النظام دون الكشف عن السبب.

يشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، وثقت 171 حالة اعتقال تعسفي في سوريا، خلال شباط/فبراير الماضي، مؤكدةً أن قوات النظام مسؤولة عن 53 حالة اعتقال، ومقتل 10 أشخاص تحت التعذيب.

الجدير بالذكر أن الشبكة السورية نشرت تقريراً بمناسبة الذكرى العاشرة لانطلاق الحراك الشعبي، كشفت فيه عن توثيق مقتل 227413 مدنياً، بينهم 14506 بسبب التعذيب، واعتقال 149361، إضافة إلى تشريد 13 مليون سوري.