اغتيال عنصر سابق لدى داعش ومقتل شخص إثر خلاف عائلي بدرعا

تصدرت الأخبار الواردة من ريف درعا الغربي واجهة الأحداث، خاصة على صعيد التطورات الأمنية.

وقال مراسلنا في درعا إن مسلحين مجهولين يستقلون دراجة نارية اغتالوا، خلال الساعات الماضية، المدعو “أحمد ياسر إبراهيم” بعدة طلقات نارية أدت إلى مقتله على الفور، وذلك على طريق بلدة جلين غربي درعا.

وأوضح مراسلنا أن “إبراهيم من أهالي بلدة عين ذكر، وهو أحد العناصر السابقين في تنظيم “داعش”.

من جهة أخرى أدى خلاف عائلي في بلدة اليادودة غربي درعا إلى مقتل شخص يدعى “حسن الزوباني” وإصابة 3 آخرين بجروح متفاوتة نقلوا على إثرها إلى مشفى طفس الوطني.

على صعيد منفصل فجرت قوات النظام السوري كمية كبيرة من مخلفات الحرب، بالقرب من مواقع تابعة لها في بلدة “إبطع” بريف درعا الشمالي، وذلك على بعد أمتار قليلة من الأوتوستراد الدولي الواصل بين “دمشق – عمان”.

وأول أمس الخميس، لقي أحد عناصر جيش النظام مصرعه جراء استهدافه من قبل مجهولين في منطقة الشياح جنوب مدينة درعا.

وقبل أيام، قام مجهولون في بلدة “سحم الجولان” بريف درعا الغربي، بإطلاق النار على الملازم “شريف النزال” المقرب من ميليشيا “حزب الله” اللبنانية، وهو رئيس مفرزة الأمن العسكري 265، ما أدى لمقتله مع ضابط آخر برتبة ملازم كان برفقته.