الاتحاد الأوربي يرفض الانسحاب من الاتفاق النووي

أكد الاتحاد الأوروبي التزامه بالاتفاق النووي مع إيران بعيد إعلان الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” انسحاب بلاده منه.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي “فيديريكا موغيريني”، مساء يوم الثلاثاء في تصريحات لها بالعاصمة الإيطالية روما إن “الاتحاد مصمم على الحفاظ على الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران ومجموعة 5+1 (أميركا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين) منتصف يوليو/تموز 2015”.

وأضافت أن “هذا الاتفاق يحقق الهدف المتمثل في عدم تطوير إيران أسلحة نووية، وعبرت عن قلقها الكبير من اعتزام واشنطن إعادة العقوبات الأميركية على إيران”.

من جهته، قال رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي “دونالد تاسك”، إن “الاتحاد سيتحرك سويا ضد سياسات الرئيس الأميركي بشأن التجارة والاتفاق النووي مع إيران”.

وبالتزامن، أصدرت بريطانيا وفرنسا وألمانيا بيانا مشتركا أكدت فيه التزامها بالاتفاق مع إيران، وحثت واشنطن على عدم المساس بهيكل الاتفاق، وعلى عدم اتخاذ إجراءات تعرقل تنفيذه من قبل الأطراف الأخرى الموقعة عليه.

كما قال الرئيس الفرنسي “إمانويل ماكرون”، إن “الدول الثلاث تأسف للقرار الأميركي”، وأضاف “سنعمل بشكل جماعي على إطار عمل أوسع يشمل النشاط النووي وفترة ما بعد عام 2025 وأنشطة الصواريخ البالستية والاستقرار في الشرق الأوسط، لا سيما سوريا واليمن والعراق”، في إشارة إلى الاتهامات الموجهة لإيران بالتدخل في هذه الدول.