رسالة من الجالية السورية لوزير الخارجية الألماني: أوقفوا الجرائم الروسية

الجالية السورية في مدينة "أوسنابروك" الألمانية
الجالية السورية في مدينة "أوسنابروك" الألمانية

وجهت الجالية السورية في مدينة “أوسنابروك” الألمانية رسالة إلى وزير الخارجية الألمانية تنديداً بما أسموه “العجز الأممي” ومجلس الأمن عن إيجاد حل سياسي والتدخل لإنقاذ السوريين مع التصعيد الأخير للنظام السوري وروسيا وإيران على المناطق السورية.

وجاء في الرسالة التي حصل موقع SY24 على نسخةٍ منها: “السيد وزير الخارجية، نحن نتابع بذهول المجرم البربري ضد إدلب والغوطة الشرقية، مع الارتفاع المتزايد لأعداد الضحايا الأبرياء، إننا مذهولون فعلاً إزاء عجز الأمم المتحدة عن تقديم المساعدة للشعب السوري ولإيجاد الحل السياسي القادر على وقف المعاناة”.

وجاء في الرسالة أيضاً: “لقد ارتضى المجتمع الدولي أن تتحكم روسيا بمؤسساته من خلال استخدامها المتكرر لحق النقض “الفيتو” لمنع اتخاذ أي إجراء من شأنه أن يحمي المدنيين ويمنع استهداف المشافي والمدارس”.

وعن الدور الروسي السلبي في سوريا، جاء في الرسالة: “إننا لا نعتبر روسيا مسؤولة عن شلل مجلس الأمن فحسب، وإنما أيضاً عن استمرار الحرب ضد المدنيين في وطننا وهي مسؤولة بالدرجة الأولى عن استمرار معاناته”.

كذلك وجهت الجالية في الرسالة: “على الرغم من أننا لم نعد نثق بالمجتمع الدولي، إلا أنه ليس أمامنا إلا مناشدته كي يساند الناس في وطننا، بالسرعة الممكنة، وأن يسعى لوضع حد وإيقاف الجرائم التي ترتكب منذ أكثر من 5 سنوات”.

وفي الختام قالت الجالية في رسالته إلى وزير الخارجية الألماني: “نخشى أن عدم وضع حد لهذه المعاناة سيطيح بكل الجهود الساعية لإيجاد حل سياسي في سوريا، ونرى أن الحل يجب أن يقوم على تحقيق الانتقال السياسي طبقاً لقرار مجلس الأمن الدولي 2254 ومستنداً لوثيقة جنيف 1”.

يشار إلى أن عدداً من السوريين من بينهم لاجئون من الغوطة الشرقية خرجوا بوقفة سلمية تنديداً بالمجازر التي يتعرض لها أهاليهم في الغوطة وإدلب وشتى المناطق السورية، في محاولة للضغط على المجتمع الدولي من أجل التدخل لإيقاف القتل.