الحرس الإيراني يزرع ألغام أرضية.. وظاهرة التشيّع تنتشر في دير الزور

أكدت مصادر محلية، قيام الحرس الثوري الإيراني المتواجد في محافظة دير الزور، بزرع ألغام أرضية على ضفة نهر الفرات بريف مدينة البوكمال.

وجاءت تلك الخطوة بغية منع تسلل عناصر تنظيم الدولة “داعش” إلى مناطق سيطرتهم في المحافظة.

وفي سياق آخر، تحدثت شبكة “فرات بوست” المعنية بتغطية أخبار دير الزور، عن ازدياد ظاهرة التشيع بشكل ملحوظ في مدينة البوكمال وريفها، نتيجة تأثير عناصر “الحشد الشعبي” العراقي وبعض السكان المحليين الذين تطوعوا في صفوف الحشد منذ قرابة عام في صفوف المدنيين.

وأفادت التقارير بأن “الذين تطوعوا في صفوف الحشد الشعبي قاموا بسحب أقربائهم إلى الحشد طمعاً بالامتيازات المادية والنفوذ التي يقدمها الحشد و أهمها الدورات التدريبية و رحلات السياحة خارج البلاد”.

وأضافت: “هؤلاء العناصر المحليين عملوا إلى الوشاية عن كل شخص عاد الى ريف دير الزور الشرقي و شارك بالمظاهرات السلمية مع انطلاق الثورة السورية منذ أعوام حيث تم اعتقال العديد منهم”.

وتسعى إيران إلى نشر المذهب الشيعي على نطاق واسع في دير الزور، وذلك عبر فتح العديد من الحسينيات تحت إشراف هيئات وجمعيات إيرانية تعمل ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري.

الكلمات الدليلية