الطيران الحربي الروسي يرتكب مجزرة مروعة في بلدة جبالا بريف إدلب

ارتكبت الطائرات الحربية الروسية مجزرة مروعة ظهر اليوم في بلدة قرب مدينة كفرنبل بريف إدلب، راح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى.

وقال مراسلو SY24 إن 6 مدنيين قُتلوا وأصيب عدد آخر جراء غارات شنتها طائرات حربية روسية على بلدة “جبالا” قرب مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي.

ووثق مراسلنا أسماء الضحايا عرف منهم: “فيصل العبد الله، أحمد العبد الله وزوجته، حسين العبد الله” وهم من عائلة واحدة، بالإضافة إلى “محمد سالم الأيوب” وآخر مجهول الهوية لم يتم التعرف عليه.

وأضاف المراسل أن القصف استهدف تجمعاً سكنياً وسط البلدة، أسفر عن وقوع دمار هائل، ولا يزال الدفاع المدني يعمل على انتشال الضحايا وإزالة الركام لفتح الطرقات، حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

وفي السياق، تعرضت كل من مدن وبلدات “الشيخ مصطفى، حزارين، سجنة، وأطراف مدينة “كفرنبل” لغارات جوية من قبل الطيران الحربي الروسي، ما أدى لوقوع خسائر مادية في ممتلكات المواطنين، دون إصابات تذكر.

وإلى جانب القصف الجوي، جددت مدفعية النظام السوري المتمركزة في معسكر جورين بسهل الغاب في ريف حماة الشمال الغربي قصفها على قرى ريف جسر الشغور الجنوبي، ولم ترد أي معلومات عن مصابين.

يذكر أن حصيلة ضحايا القصف الروسي والسوري ارتفعت إلى 50 قتيلاً على الأقل وذلك منذ إعلان روسيا عن وقف إطلاق النار شمال سوريا في نهاية آب/أغسطس الماضي.