الفنانة السورية سوسن أرشيد: يستمر نظام الأسد الفاشي بتعذيب المعتقلين

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورةً لشاب أطلق النظام السوري سراحه بعد 7 سنوات من الاعتقال، وخرج فاقداً للذاكرة بسبب التعذيب وتائهاً في شوارع دمشق، لم يعد يتذكر شيئاً عن أهله أو مدينته.

وبسبب الانتشار الكبير للصورة، عُرف أنه ينحدر من مدينة دمشق، حيث كتب “معتصم الكيلاني” (أحد أقرباء الشاب) منشوراً جاء فيه بحسب ما رصد موقع SY24: “بعد سبع سنوات من الاعتقال يخرج ابن عمي أيمن الكيلاني من المعتقل فاقد ذاكرته و تائه في شوارع دمشق”.

وأكد كيلاني: “مازالت العائلة تبحث عنه في شوارع دمشق وريفها”، مشيراً إلى أن الصورة التي انتشرت هي بعد خروجه من المعتقل، كانت قد التقطت من قبل عائلة استضافته يوم أمس في مدينة عدرا بريف دمشق، وخرج من بيتهم قبل أن يتم التواصل مع العائلة.

وشاركت الفنانة السورية “سوسن أرشيد” المنشور وعلقت عليه على صفحتها الشخصية في موقع “فيسبوك”: “تستمر معتقلات نظام الأسد الفاشي بتعذيب وقتل المعتقلين بطريقة وحشيّة وهاد غيض من فيض…. يا وجع ما عم يخلص”.

وما زال الشاب المفقود تائهاً في دمشق، ولم تتمكن عائلته من التواصل معه حتى الآن، وفقاً لناشطين.

 

الشاب أيمن الكيلاني بعد خروجه من المعتقل
أيمن الكيلاني قبل الاعتقال