fbpx

المحروقات تُهرب إلى النظام السوري باستخدام سيارات تابعة للحكومة اللبنانية!

أحبطت قوات الأمن اللبنانية، الثلاثاء، محاولة تهريب محروقات من لبنان إلى الأراضي السورية، عن طريق سيارة لمكب النفايات، في طريقة جديدة للتهريب.

وفي التفاصيل التي رصدتها منصة SY24 نقلا عن بيان صادر عن قيادة الجيش اللبناني، أوقفت دورية من مديرية المخابرات عند نقطة المصنع الحدودية داخل ‏أحد مكبات النفايات، سورييَن اثنين وهما يستقلّان شاحنة مخصصة لنقل ‏النفايات تابعة لبلدية مجدل عنجر. 

وذكر البيان أن قوات الأمن ضبطت داخل سيارة النفايات مبلغاً من المال و1080ليتراً ‏من مادة البنزين معبأة في 120 غالوناً، وكانت مُعدة للتهريب من قبل شخص لبناني وآخر سوري تمّ توقيفهما أيضاً. 

ونشرت قيادة الجيش اللبناني مجموعة من الصور، يظهر فيها الموقوفون إضافة إلى ما تم ضبطه بحوزة المذكورين. 

وفي 19 حزيران الجاري، استنكرت الصحافية والكاتبة السياسية اللبنانية “مريم مجدولين اللحام”، عمليات تهريب النفط التي تقوم بها ميليشيا “حزب الله” من لبنان إلى سوريا، لافتة إلى أن هذه الميليشيا تستغل المواطن اللبناني، وتفتح الباب لاستغلال المواطن السوري أيضا.  

وتفيد المعلومات بأن “ما يقارب من 60 مليون دولار شهريا، هي أرباح غير مشروعة تحققها ميليشيا حزب الله ومافيا التهريب عبر الحدود من خلال تهريب الوقود عبر الحدود اللبنانية السورية”، لافتة إلى أن “نسبة الوقود المهرب تبلغ حوالي 90% من الوقود المدعوم للشعب اللبناني”.  

ومؤخرا، كشفت مصادر خاصة عن ارتفاع عدد المعابر غير الشرعية المخصصة للتهريب بين سوريا ولبنان، وذلك على مرأى ومسمع من مديرية الجمارك والسلطات المختصة بضبط الحدود بين البلدين.