المعارضة توقع قتلى وجرحى للنظام في اللاذقية وإدلب

 

 

قُتل وأُصيب العشرات من عناصر النظام السوري والميليشيات المرتبطة بروسيا، اليوم الجمعة، خلال المعارك مع فصائل المعارضة على محاور عدة شمال سوريا.

وتمكنت الفصائل العسكرية من قتل أكثر من 10 عناصر بينهم ضابط من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، إثر هجوم استهدف مواقعهم في “تلة رشو” بريف اللاذقية الشمالي.

وأعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” عن التصدي لمحاولة تقدم النظام على محور “الزرزور” في ريف إدلب الشرقي، مؤكدةً سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات المهاجمة.

يشار إلى أن النظام السوري أعلن يوم الاثنين الماضي انتهاء وقف إطلاق النار واستئناف العمليات العسكرية في إدلب، مبرراً قراره بقصف المعارضة لقاعدة حميميم الروسية إلا أن سكان المنطقة وموالون له نفو ذلك.

يذكر أن قوات النظام والميليشيات المرتبطة بروسيا خسرت أكثر من ألف مقاتل خلال المواجهات المستمرة منذ أشهر مع المعارضة السورية في منطقة “خفض التصعيد”.