النظام يبدأ إعادة الإعمار من شعبة التجنيد في دوما

بدأ النظام السوري بتنفيذ أول مشاريعه الإعمارية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، من خلال إعادة بناء شعبة التجنيد في مدينة دوما.

وذكرت مواقع موالية أن “عامر خيتي” رئيس لجنة الخضار والفواكه في محافظة ريف دمشق تكفل بإعادة بناء وترميم شعبة التجنيد على نفقته الخاصة، مدعياً أن الهدف من ذلك “إتاحة الفرصة لشباب المدينة للاستفادة من مرسوم العفو الذي أصدره رأس النظام السوري بشار الأسد والالتحاق بالخدمة الإلزامية والاحتياطية لعدم قدرتهم على الذهاب إلى شعب التجنيد في العاصمة دمشق”.

ونشرت تلك المواقع عبارات شكر لمحافظ ريف دمشق “علاء منير إبراهيم” و”عامر خيتي”، بالإضافة إلى صور للشعبة بعد ترميمها مصحوبة بشعارات “يداً بيد لإعادة الإعمار”، مشيرةً إلى أنها ستكون جاهزة لاستقبال الشباب خلال أيام، وأن هذه الخطوة جاءت بعد زيارة المحافظ إلى مدينة دوما قبل أيام للوقوف على احتياجات المدينة الأساسية.

يذكر أن وزارة الدفاع التابعة للنظام السوري أصدرت يوم السبت الماضي قوائم بأسماء أكثر من 15 ألف مطلوب للخدمة الاحتياطية في ريف دمشق، وتراوحت مواليدهم ما بين 1978 و 1990، إضافة إلى بعض الأشخاص الذين تم تسريحهم مؤخراً.