fbpx

النظام يبشر السوريين: سنواجه صعوبة في توفير الكهرباء والغاز خلال فصل الشتاء

زفت حكومة النظام السوري لمواطنيها وعلى لسان وزير الكهرباء، أن الأوضاع الكهربائية ستكون صعبة جدا خلال فصل الشتاء، وأنه سيكون هناك صعوبة في تأمين مادة الغاز لفصل الشتاء.

وادعى وزير الكهرباء التابع للنظام المدعو “غسان الزامل” في تصريحات نقلتها مصادر موالية، أن ستكون هناك صعوبات بالنسبة لواقع الكهرباء خلال فصل الشتاء، إذ سيتوجه المواطنون للاعتماد على الكهرباء، في مختلف جوانب حياتهم من طبخ وغسيل وغيره، نتيجة عدم توفر المحروقات والغاز، ومن حقهم أن تتوافر الكهرباء 24 ساعة.

واعترف وزير النظام بالصعوبات التي تواجه عمل المنظومة الكهربائية، وأن هناك معاناة بإصلاح منظومة التوليد الكهربائي، وصعوبات بالتعاقد مع الشركات لإعادة تأهيل وضع المنظومة، إلى جانب أنها تحتاج لمبالغ كبيرة.

وكشف وزير النظام أن هناك صعوبات كبيرة في تأمين مادة الغاز لفصل الشتاء، وأنهم يحتاجون لـ 18 مليون م مكعب من الغاز ليصبح واقع الكهرباء جيد، ولكن الإنتاج يقتصر على 9 – 10 مليون م مكعب من المادة، حالياً يتم توليد 2500 ميغا من الكهرباء ومع بداية الشتاء ستزيد لتصبح 3100 ميغا. 

حذرت مصادر اقتصادية من أن السوريين في مناطق سيطرة النظام السوري، سيكونون على موعد مع شتاء قاسٍ هذا العام، مشيرين إلى أن العائلة الواحدة تحتاج إلى 160 ألف ليرة سورية في فصل الشتاء، وذلك لتأمين المحروقات ووسيلة التدفئة اللازمة.

وأشارت المصادر ذاتها إلى ارتفاع الأسعار هذا العام وغياب وسائل التدفئة من الغاز والكهرباء وارتفاع تكاليف التدفئة على الحطب والانتظار للحصول على مخصصات المازوت، يضاف إليها أزمة كورونا، مؤكدة أنها مصاعب وتحديات تلقي بظلالها السلبية على حياة المواطن السوري.

وفي 27 أيلول الماضي، ذكرت مجلة “إيكونوميست” البريطانية في تقرير لها أن  أن الوضع الإنساني في مناطق سيطرة النظام أصبح أسوأ مما كان عليه في ذروة الحرب الدائرة في سوريا، وأدت الحرب إلى إضعاف الاقتصاد، إذ باتت تنتج سوريا اليوم 60 ألف برميل نفط وهو سدس ما كانت تنتجه قبل الحرب، ولم تنتج سوريا من محاصيل القمح العام الماضي إلا نصف ما كانت تنتجه قبل الحرب.