النظام يستغل قسد ويطردها من الأشرفية والشيخ مقصود في حلب

 

 

فرضت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له، سيطرتها على الحواجز التي كانت تقيمها ميليشيات سوريا الديمقراطية في مناطق متفرقة من حيي الأشرفية والشيخ مقصود بمدينة حلب.

وقالت مصادر مقربة من الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، إن “قوات من الأمن العسكري مدعومة بمجموعات تابعة لميليشيا الدفاع الوطني دخلت مناطق سيطرة ميليشيات قسد في الأشرفية والشيخ مقصود قبل ثلاثة أيام”.

وأكدت المصادر لـ SY24، أن “الميليشيات قامت بتسليم حواجزها للنظام السوري بعد ضغوط كبيرة مارسها الأخير على قيادة قسد في تلك المنطقة”.

وأوضحت أن “قوات النظام دخلت إلى الأشرفية والشيخ مقصود يوم الجمعة الماضية، بالتزامن مع عقد اجتماع بين ممثلين عن قسد والنظام داخل فرع الأمن الجنائي بحلب”.

وعملت ميليشيات سوريا الديمقراطية على مساعدة النظام لفرض حصاره على أحياء حلب الشرقية، من خلال استهداف طريق الكاستيلو بالتزامن مع هجمات النظام على المنطقة عام 2016.

وتعاني “ميليشيات سوريا الديمقراطية” من حالة تخبط واضحة في صفوفها، عقب تخلي الولايات المتحدة الأمريكية عنها، ومهاجمتها من قبل الجيش الوطني السوري مدعوماً بالقوات التركية شمال شرق سوريا.

وكان القائد العسكري العام لميليشيات سوريا الديمقراطية، “مظلوم عبدي”، قد هدد في وقت سابق، بعقد صفقة مع روسيا ونظام الأسد لحماية المناطق الخاضعة لسيطرتها شمال شرقي سوريا، مؤكداً أن الولايات المتحدة “باعتهم”.

وخسرت “قسد” خلال عملية “نبع السلام” التي أعلن عنها الرئيس التركي مساء يوم الأربعاء الماضي، والتي تهدف للسيطرة على مناطقها شرق الفرات، وتدمير “الممر الإرهابي” في المنطقة.

يذكر أن الجيش الوطني سيطر مؤخراً على مدينة رأس العين غرب الحسكة، ومدينة تل أبيض في ريف الرقة، بالإضافة إلى العديد من القرى في المنطقة، ووصول الجيش الوطني السوري إلى الطريق الدولي الواصل بين مدينتي منبج والقامشلي شرق سوريا.