النظام يسيطر على 3 بلدات في ريف إدلب.. كيلومترات قليلة تفصله عن خان شيخون!

يستمر النظام السوري مدعوماً بالميليشيات الإيرانية والطيران الروسي بالتقدم على ريف إدلب الجنوبي، حيث سيطر على 3 قرى جديدة صباح اليوم 14 آب 2019. 

وأكد مراسل SY24 نقلاً عن مصادر محلية أن النظام السوري سيطر على بلدات “كفرعين، تلعاس، أم زيتونة، مزرعة المنطار قرب بلدة الهبيط” في ريف إدلب بعد اشتباكات عنيفة مع الفصائل المعارضة، أوقعت قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

وأشار المراسل إلى أن النظام السوري أصبح يبعد بضعة كيلومترات فقط عن مدينة خان شيخون بريف إدلب من الجهة الجنوبية والغربية. 

ويبدو أن النظام السوري يسعى بالفعل للسيطرة على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، حيث تشكل أهمية استراتيجية لقواته المنتشرة في ريفي حماة الشمالي والغربي، كما أنها مدخل أساسي لريف إدلب، وكانت منطلقاً لفصائل المعارضة لصد أي هجمات للنظام. 

وتعتبر الهبيط الخاصرة الغربية لخان شيخون، في حين تعتبر بلدة التمانعة الخاصرة الشرقية لها وتبعد عنها حوالي ثلاثة كيلومترات فقط، وفي حال السيطرة عليها ستصبح خان شيخون، الاستراتيجية، في مرمى نيران قوات النظام.

ونقلت وكالتا رويترز والصحافة الفرنسية عن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن سيطرة النظام على الهبيط تمثل أهم تقدم لقواته في محافظة إدلب منذ بداية هجومه على معقل المعارضة الأخير قبل ثلاثة أشهر.

ووصفت وحدة الإعلام الحربي لحزب الله اللبناني الهبيط بأنها البوابة المؤدية إلى ريف إدلب الجنوبي، وإلى الطريق السريع الرئيسي بين دمشق وحلب وإلى مدينة خان شيخون.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن معارك السبت في ريف إدلب أسفرت عن مقتل ما يربو على مئة مقاتل من النظام والمعارضة.

 

الكلمات الدليلية