fbpx

انفجار داخل مقر للفرقة الرابعة في درعا

وقع انفجار داخل موقع عسكري يتبع لـ “الفرقة الرابعة” التي يقودها “ماهر الأسد” في محافظة درعا.

وقال مراسلنا إن “الانفجار وقع في أحد المقرات العسكرية التابعة للفرقة الرابعة في بلدة المزيريب بريف درعا”، مشيراً إلى أن “المقر يعود للقيادي السابق في فصائل المعارضة، حسن عجاج، الذي خضع لاتفاق التسوية عام 2018، وانضم بعد ذلك للفرقة الرابعة”.

وأكد أن “الانفجار أدى إلى إصابة العديد من عناصر الفرقة الرابعة، بجروح خطيرة، تم نقلهم على إثرها إلى المشفى الوطني في درعا، ومشفى مدينة طفس”.

ورجحت مصادر محلية، أن يكون الانفجار ناتج عن عبوة ناسفة زرعها مجهولون بجانب المكان الذي كان يتواجد فيه العناصر، وتفجيرها فيما بعد، بينما تحدثت مصادر أخرى عن انفجار دراجة مفخخة في المكان، إلا أنه لم يتم الكشف عن السبب الحقيقي للانفجار حتى الآن.

وخلال الأيام الماضية، نفذت العديد من عمليات في محافظة درعا، كان آخرها العملية التي أودت بحياة رئيس بلدية ناحتة، واغتيال مختار بلدة الكرك، إضافة إلى محاولة اغتيال الرائد في المخابرات الجوية، سامر أبو زينب، عبر استهدافه بعبوة بالقرب من حاجز الشاهين الواقع بين مدينة الحراك وبلدة الصورة، إلا أنه نجا منها ولم يصب بأذى.

كما نفذ مجهولون سلسلة من الهجمات التي استهدفت مواقع وحواجز عسكرية تابعة لجيش النظام والأجهزة الأمنية في عدة مناطق بريف درعا، وسقط على إثرها العديد من عناصر النظام بين قتيل وجريح.

ويأتي ذلك، بالتزامن مع حالة التوتر الأمني التي تشهدها محافظة درعا، نتيجة العمليات العسكرية التي أطلقتها الفرقة الرابعة بهدف السيطرة على مدينة طفس وما حولها، وعدم التوصل إلى أي اتفاق بعد رفض اللجنة المركزية تسليم المطلوبين للفرقة أو تهجيرهم إلى الشمال السوري.